كتب طارق تغيان ... تمثال شامبليون | الإهانة الغربية للحضارة المصرية

طارق تغيان........ يكتب

رغم نهاية عصر الإمبراطوريات الاوروبية.. بعض الدول ما زالت لا تستطيع التنصل والتخلي عن ماضيها الملئ بانتهاك الدول الأخرى والسطو على ثرواتهم الطبيعية واستغلال شعوبهم وسرقة تراثهم الثقافي..

ومن ضمن اشكال الفخر بالجرايم ضد المصريين هو تمثال العالم الفرنسي چون-فرانسوا شامبليون المتواجد حالياً في "كوليج دو فرانس" وفيه اهانة كبيرة للحضارة المصرية وتعبير صريح عن النظرة الغربية لحضارتنا رغم مرور سنين على نهاية حكمهم لمصر



 قصة التمثال

تمثال شامبليون المتواجد أمام جامعة السوربون في العاصمة الفرنسية باريس من تصميم الفنان الفرنسي الشهير "فريدريك اوجوست" والتمثال يُظهر شامبليون وهو دايس برجله على رأس أحد ملوك مصر قديماً.

موضوع التمثال كان غير معروف لحد لما "هشام جاد" أحد المصريين المقيمين في فرنسا أثار الموضوع على قناته على اليوتيوب وتواصل هشام مع السفارة المصرية وقتها واللي بدورها قالت انها هتتابع الموضوع وتهتم به.

الدكتور زاهي حواس يعيد الملف للواجهة

في آواخر عام 2022 عالم المصريات الشهير الدكتور زاهي حواس أثار موضوع تمثال شامبليون من جديد وأطلق مناشدات قوية من أجل إزالة التمثال المهين للمصريين وحضارتهم

وفي أكثر من محاضرة له لحد النهاردة بيتكلم عن الموضوع ويثيره ويناشد الجهات المصرية بأخذ موقف رسمي لإزالة التمثال دة

وقال الدكتور زاهي حواس انه مكانش يعرف عن الموضوع لما كان امين عام للمجلس الأعلى للآثار ولكن لما عرف بالموضوع كتب مقالة اعتراض شديد ووقع على رسالة اعتراض أرسلها عدد من المثقفين المصريين للسفارة الفرنسية

 ازمة دبلوماسية وتكبر غربي؟

اكتر من مرة على مدار العشر سنين اللي فاتوا يطالب المصريين وعلماء المصريات بإزالة التمثال بسبب الاهانة الكبيرة اللي بيحملها التمثال

ولكن فيه تجاهل تام من الجهات الفرنسية لكل هذه المطالبات لأنه حتى الآن لا توجد أي مطالبات رسمية من الجهات الدبلوماسية المصرية بإزالة التمثال وكلها مطالبات شعبية أو فردية من بعض العلماء البارزين زي الدكتور زاهي حواس

ولعل من اسباب تجاهل الأمر حتى الآن من معظم سفراء مصر في فرنسا على مدار السنين اللي فاتت هو الخوف من حصول اي ازمة دبلوماسية بين البلدين في الوقت الحساس اللي بيمر العالم به.

وعي المصريين أولوية التيار القومي

الحقيقة التمثال دة يعبر بشكل عام عن نظرة غربيين كتير جداً للمصريين والحضارة المصرية.. نظرة اهانة وتقليل فجة والتعامل معنا بمبدأ ان جميع البشر أقل منهم

وللأسف فرنسيين كتير بينظروا للحضارة المصرية على أنها ملكية خاصة لهم و هم فقط اللي لهم الحق في التصرف فيها وشايفين كدة لأن شامبليون هو اللي فك رموز حجر رشيد

وكل مرة يطالب المصريين بعودة الآثار المصرية من متاحف فرنسا بيتم توجيه عبارات الاهانة للمصريين ووصفهم بالهم…ج اللي بيدمروا الاثار وانه الحضارة دي مش من حقنا

ومن ضمن العبارات اللي وجهها بعض رواد السوشيال ميديا الفرنسيين هي عبارة "انتم ملكومش حق في اثار الحضارة المصرية لأنكم عرب واللي بنوا الاثار دي ماتوا من الاف السنين"

واحياناً بيزعموا انهم احفاد قدماء المصريين الحقيقيين والفكر دة معروف بإسم المركزية الأوروبية أو اليوروسنتريك وهما اللي بيزعموا أنه كل الحضارات الأوروبية أصلها الحضارة المصرية 

وأنه الحضارة المصرية بناها مهاجرين من أوروبا استقروا في مصر وانهم قدماء المصريين الحقيقيين حسب مزاعمهم

ختاماً | القومية المصرية ودورها التاريخي

أولويتنا كشباب قومي مصري أنه ننشر الوعي السليم بالتاريخ المصري ومعرفة حقنا في حضارتنا وحشد الرأي العام المصري ضد هذه الاهانة الموجهة لنا

وحث الوزارات المعنية على اتخاذ موقف رسمي من الموضوع وتوعية الناس بأنه المصريين اليوم هم نفس الشعب اللي سكن هذه الأرض من آلاف السنين



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أن هناك احتياجات غير ملباة للجالية العربية في أمريكا؟