كتب هشام الهبيشان عنوان المقال "ليبيا مابعد اغتيال القذافي ...أين وعود الرفاهية والأستقرار والديمقراطية!؟"

مع مرور العام الثامن على اغتيال الزعيم الليبي معمر القذافي  وقتله بإسلوب بشع واجرامي من قبل " ثوار الناتو "والذي كان يصف بعضهم ببعض أحيان "بالجرذان "، مازال  المشهد الليبي اليوم يلقي  بكل ظلاله المؤلمة بواقع جديد على الواقع الليبي المضطرب،رغم اغتيال الزعيم القذافي، فيظهر الى هذا المشهد الليبي المضطرب واقع المشهد الليبي بكل تجلياته المؤلمه والمأساوية، والتي ما زالت حاضرة منذ ثمانية أعوام تقريباً"أي منذ اغتيال الزعيم القذافي " وفي آخر تطورات هذا المشهد لهذا العام الثامن هو استمرار فصول الصراع العسكري الاقليمي والدولي على الارض الليبية  تاركاً خلفه عشرات الآلاف من القتلى ودماراً واضحاً وبطريقة ممنهجة لكافة البنى التحتية بالدولة الليبية.

 

اليوم نسمع عن مؤتمرات دولية "مؤتمر برلين ""لا تغني ولا تسمن من جوع الليبين التواقين للاستقرار"، وهذه المؤتمرات تعقد في مناطق جغرافية خارج الوطن الليبي، تسعى كما يقال الى وضع حد لحالة الفوضى التي تعيشها الدولة الليبية، هذه المؤتمرات تتسابق بعض القوى الليبية اليوم لإفشالها، وهذه القوى هي التي تراهن اليوم على الحسم الميداني على الأرض،مستندة على دعم بعض القوى الإقليمية والدولية لها.

 


ومن هنا يمكن القول إن العملية السياسية الليبية التي روج لها البعض بعد اغتيال الزعيم القذافي بإنها ستكون نموذج ديمقراطي حضاري ،ها هي قد نعتها  عمليات تقاتل الميليشيات العسكرية على الارض للقوى المتصارعة على الساحة الليبية والمدعومة بإجندات خارجية، فقد عشنا منذ ثمانية أعوام تحديداً على تطورات دراماتيكية "دموية"، عاشتها الدولة الليبية من شمالها الى جنوبها، ومن غربها الى شرقها، والواضح أنها ستمتد على امتداد العام القادم "2020"على الإقل، فقد اشتعلت جبهات عدة على امتداد الجغرافيا الليبية، وفي شكل سريع ومفاجئ جداً، في ظل دخول متغيرات وعوامل جديدة وفرض واقع وايقاع جديد للخريطة العسكرية الليبية، وخصوصاً بعد تمدد القوى المتطرفة في شكل واسع بمناطق شرق وجنوب شرقي ليبيا.

 



بهذه المرحلة أيضآ يمكن لإي متابع أن يلاحظ حجم تصدع بنيان منظومة الداخل الليبي بكل أركانها  فالناظر لحال العاصمة طرابس ومدينة بنغازي،و مدينة مصراته ،وبعض مدن الجنوب والشرق الليبي ،سيلاحظ حجم المأساة التي يعيشها سكان هذه المدن الذين أصبح نصفهم تائهين ببلدان اللجوء، فقد فرض الواقع الاقتصادي السيء والعسكري  المضطرب بشدة نفسه وبقوة على كل التجليات المأساوية التي عاشتها الدولة الليبية مؤخرآ ، فقد شهدت البلاد خلال الاعوام  الثمانية الماضية ،صراعآ دمويآ كبيرآ محليآ مدعوم بأجندات خارجية ،وقد كانت اطراف هذا الصراع متعددة الولاءات فمنها على سبيل المثال لا الحصر ،ميليشيات ومجاميع  عسكرية متعددة .

 

 

تعدد هذه المليشيات المسلحة على الاراضي الليبية افرز حالة صراع دائم فيما بينها ،فقد أرتبط هذا الصراع المحلي بصراع أقليمي -دولي ،مما ينذر بالمزيد من الفوضى داخل الدولة الليبية مستقبلآ ،وفي ظل غياب اي سلطة فعلية لأي سلطة شرعية للدولة الليبية على الارض،ومع ظهور جماعات متطرفة متواجدة بشرق وجنوب شرق ليبيا أعلنت ولائها ومبايعتها لتنظيم داعش،وهذا ما سيزيد التعقيد المستقبلي للحالة الليبية المضطربة أصلآ ،وهذا الوضع قد يستمر لأعوام قادمة قبل الحديث عن جراحه دولية  ، خاصه بالواقع الليبي، وأنشاء حلف دولي لمحاربة القوى المتطرفه في ليبيا، وهذا ما بدأت علامات ظهوره تتضح مؤخراً ، والهدف هو اقتسام الكعكة الليبية بين القوى الكبرى، وهذا ماكان يحذر منه الزعيم القذافي الشعب الليبي ،وقد اصبح اليوم للأسف أمرآ واقعآ .




ختاماً ،يمكن القول انه ومع مرور العام الثامن على اغتيال الزعيم القذافي ،أن المشهد الليبي يزداد تعقيداً مع مرور الأيام ،وهذا مايؤكد أن الشعب الليبي الذي أصبح نصفه تائهاً ببلدان اللجوء سيبقى يدور بفلك فوضوي طويل عنوانه العريض هو الفوضى والصراع الدائم بين القوى الإقليمية والدولية على الارض الليبية…

 

*كاتب وناشط سياسي – الأردن.






إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟