كتب أمجد إسماعيل الآغا : هل دخل الكيان الاسرائيلي مرحلة الارتباك الاستراتيجي ؟

لا شك بأن فشل الخطط الاستراتيجية لا يقتصر نتائجها على عدم تحقيق الأهداف المرسومة فحسب، بل يؤدي فشلها إلى رسم واقع جديد يحمل أبعاد سياسية و ميدانية مختلفة كليا عن ما تم التخطيط له، فضلا عن استحالة العودة إلى النقطة الأولى التي انطلقت منها هذه الخطط ، لنكون أمام فشل استراتيجي لا يمكن احصاء نتائجه و تداعياته، و هذا حقيقة ما وصلت إليه اسرائيل في سورية ، خاصة بعد تساقط أوراق العدوان و فشل طموحات القوى الاقليمية و الدولية التي أرادت إخراج سوريا من دائرة التأثير الإقليمي ، و إبعادها عن محورها المقاوم ، ففي بداية الحرب على سورية ، سعت تل أبيب لإضعاف الدولة السورية بكل الطرق المتاحة ، و من بينها محاولة إشعال حرب أهلية من خلال دعم الجماعات الإرهابية ، الأمر الذي ثبت فشله بفضل صمود الشعب السوري وقيادته وقواه الوطنية ، ودعم الدول الحليفة لهم وفي مقدمتهم إيران و روسيا وقوى المقاومة وفي طليعتها حزب الله ، من هنا تخشى إسرائيل تعاظم قوة محور المقاومة بعد فشل ما تم التخطيط له في أروقة الاستخبارات الإقليمية و الدولية ، لتكون اسرائيل اليوم أمام معادلة استراتيجية جديدة ، تبدء من التموضع الإقليمي الجديد الذي فرضه حلفاء سورية ، مرورا بتعاظم قوة حزب الله و تراكم الخبرات القتالية التي ستكون حاضرة و بقوة في اي مواجهة مقبلة مع دولة الكيان ، و انتهاء باصطفاف موسكو إلى جانب الدولة السورية سياسيا و عسكريا ، الأمر الذي سيُخرج تل أبيب من دائرة التأثير في المنظومة التي أنتجتها الدولة السورية ، و التي ستشكل واقعا اقليميا و دوليا جديدا في مواجهة الغطرسة الاسرائيلية و الأمريكية في المنطقة .




" المأزق الاستراتيجي لإسرائيل في سوريا .. البحث عن حلول "
إن الواقع الإقليمي الجديد الذي تم فرضه بناء على صمود الدولة السورية و جيشها ، أدخل اسرائيل في دوامة البحث عن مخارج و حلول لاحتواء مفاعيل الانتصار السوري و نتائجه المستقبلية ، فباتت تل أبيب أما خيارين ؛ الأول ابتلاع الهزيمة و الانكسار في سوريا ، و الثاني شن حرب على سوريا و محورها المقاوم ، فكلا الخيارين يحملان نتائج كارثية على دولة الكيان ، حيث أن البيئة الاقليمية الجديدة التي فرضها صمود الدولة السورية و معادلات الردع التي حققها الجيش السوري ، إضافة إلى تشكيل منظومة المقاومة " دمشق طهران بغداد حزب الله " ، هي معطيات لا يمكن أن يبددها اي خيار يُدرس في اسرائيل ، و استنادا إلى نتائج الانتصار السوري و تداعياته ، تحاول اسرائيل إخراج ايران و حزب الله من سوريا كخيار استراتيجي بديل ، لذلك تخوض اسرائيل حربا دبلوماسية و سياسية هدفها الضغط على عواصم القرار الدولي لتعفيل الخيار الاسرائيلي الجديد ، فالذي يؤرق دولة الكيان أنه بدلا من اسقاط البعد الاقليمي المؤثر للدولة السورية ، باتت اليوم سوريا و جيشها و منظومة المقاومة أكثر قوة و خبرة قتالية ، ما يؤدي إلى تشكيل رادع لأي دور وظيفي لإسرائيل و تقييده في المستقبل .
و في البعد الاستراتيجي الآخر الذي يؤرق اسرائيل ، هو أن روسيا و انطلاقا من نتائج و تداعيات الانتصار السوري ، باتت طرفا أساسيا في المعادلات الاقليمية الجديدة ، و بات من المفروض على اسرائيل التعامل مع هذا الواقع السياسي العسكري الجديد ؛ صحيح أن هناك علاقات بين تل أبيب و موسكو ، لكن الاخيرة ترفض المساس بسوريا قيادة و جيشا و شعبا ، لأن القيادة الروسية تدرك تماما أن إضعاف الحليف الاستراتيجي سيكون في مصلحة المشروع الأمريكي في المنطقة ، و عليه لا يمكن مساومة الروسي على أي ورقة من شأنها تحجيم ما تم تحقيقه في سوريا .
إذا لا حلول ناجعة في يد تل أبيب ، فالمصالح الاستراتيجية التي تجمع سوريا و روسيا و ايران و حزب الله كفيلة بتبديد أي رهان اسرائيلي من شأنه الحد من نتائج الانتصار السوري ، و قد يذهب البعض إلى فرضية إخراج ايران و حزب الله من سوريا كمطلب اسرائيلي ، هذا الأمر حدده الرئيس الأسد في إحدى مقابلاته حيث قال : " أما بالنسبة لموضوع إيران تحديداً، فلأكونَ واضحاً العلاقة السورية الإيرانية هي علاقة استراتيجية، ولا تخضع للتسوية في الجنوب ولا في الشمال، وهذه العلاقة بمضمونها ونتائجها على الأرض مرتبطة بحاضر المنطقة ومستقبلها، وبالتالي هي ليست خاضعة لأسعار البازار الدولي، ولا سوريا ولا إيران لن تطرح هذه العلاقة في البازار السياسي الدولي لكي تكون مكاناً للمساومة، فكل ما طرح هو طرح إسرائيلي، الهدف منه استفزاز إيران وإحراجها، وبنفس هذا الوقت يتوافق مع البروباغاندا الدولية الآن ضد إيران " و أضاف الأسد " أما بالنسبة لنا في سوريا، فالقرار بالنسبة لأراضينا هو قرار سوري حصراً، ونحن نخوض معركة واحدة، وعندما لدينا قرار بالنسبة لإيران سوف نتحدث به مع الإيرانيين ولن نتحدث به مع أي طرف آخر" ، و عليه فأي طرح اسرائيلي سيكون بلا جدوى .

" في النتيجة "
ما يَصدر من مواقف تابعة لقادة دولة الكيان الاسرائيلي ، يؤكد أن تل أبيب تعيش حالة من التخبط السياسي و الاستراتيجي ، بل أكثر من ذلك ، فهي تعيش في مأزق حقيقي نتيجة الانتصار السوري ، فالحسابات و المعادلات الاقليمية تغيرت لصالح الدولة السورية ، و رغم تصريحات نتنياهو الخرقاء لجهة مواصلة استهداف العمق السوري ، هذا هو سيرغي لافروف الذي أعلن صراحة بأن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي إذا تعرضت سوريا حليف موسكو الاستراتيجي إلى أيِّ نوع من العدوان من طرف إسرائيل ، فالمتغيرات الدولية وموازين القوى في سوريا وهزيمة الإرهابيين وضعت إسرائيل في مأزق استراتيجي كبير لن تخرج منه في المستقبل المنظور ولفترة طويلة على الأرجح.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟