كتبت الدكتورة هدى جنات : السر الحقيقي الذي يقف وراء الأزمة الأمريكية التركية

لا يختلف اثنان على ان الزوبعة التي جاء بها ترامب منذ تربعه على كرسي الحكم في مكتب البيت الابيض ..قد ملأت العيون بالغبار حتى صارت رؤوية الاجواء في العلاقات الدولية ضبابية لاتعرف من مع من ومن ضد من ..

ومن بين اولائك الذين وصلتهم زوبعة ترامب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ..

لاشك ان الازمة بين اردوغان وامريكا في تصاعد متزايد ..
فبالرغم من محاولة التهدئة التركية عبر ارسال وفد رفيع المستوى لواشنطن الا ان هذه الاخيرة وعلى لسان ترامب وعبر التويتر سارعت في التصعيد الاقتصادي وفرض رسوم جمركرية على صادرات تركيا من الصلب والالمنيوم لنسبة 50%...
فما السر الحقيقي الذي يقف وراء هذه الازمة ...؟؟



في الحقيقة ولكي لا اطيل الكلام .... دائما وأبدا ..بعد فشل اي مخطط كبير ...تكون هنالك رؤوس يجب التضحية بها .....واشنطن وكما تعلمون مارست الدعارة السياسية مع اردوغان لسنوات ...وبالاخص في الملف السوري فقد كان هنالك تفاهم وتحالف قوي بين الطرفين الى درجة انه لم يعتقد اي شخص ان الامور ستصل بين الطرفين الى ما وصلت اليه اليوم ...
تركيا قدمت خدمات كبيرة لامريكا في الشأن السوري دون ان اذكرها لكم ..(الكل يعلم ذلك ) .. ..ولكن الامور لم تسر على مايرام او كما تم التخطيط له ..وكما تعلمون اذا احترقت الطبخة يبدأ الطباخون في لوم بعضهم البعض ..
الطبخة احترقت ...واردوغان رفع يده عنها ولجأ لروسيا التي كانت العامل الاساسي في احتراق هذه الطبخة ..
اردوغان بتحالفه مع روسيا قام بانقلاب على حلفاء الامس ...حلفاء الامس لن يصمتوا طبعا وهم يشاهدون اردوغان يسير بتركيا بوابة اوروبا للحضن الروسي عدوهم اللدود ..وخاصة بعد رغبة اردوغان ادخال معدات عسكرية روسية وعلى رأسها s400 للترسانة العسكرية التركية والتي هي عضو في حلف الناتو ...
امريكا ايضا سبق ووعدت اردوغان بتسليمه راس عدوه فتح الله غولن المعارض التركي والمتهم بتدبير محاولة الانقلاب الاخيرة و المقيم في امريكا ...ولكن ترامب رفض تسليم غولن لغرض في نفسه.....بل وصار يهدد اردوغان بان يكون غولن بديلا له اذا لم يبتعد عن الحضن الروسي ...ويمشي في الطريق الامريكي ...

اردوغان طبعا يعلم انه لا يملك القدرة على مواجهة امريكا ...فحاول عبر القس الامريكي المحتجز لديه ..اظهار انه يملك ورقة يمكن ان تدفع ترامب للتفاوض معه ..او يتنازل قليلا ...على الاقل في مسألة غولن .

ولكن ترامب بعنجهيته المعهودة ...اصر على ان ينفذ اردوغان اوامره وبدون شروط ...
اردوغان قبل مدة تسلق شجرة امام حشد كبير من شعبه واتباعه .. ...و اليوم يبحث عن طريقة للنزول منها دون ان يكسر ظهره ...فهو بين امرين احلاهما مر ..اما ان يتخلى عن روسيا ويلغي جميع صفقات الاسلحة معها ويخسر روسيا من جديد او يواجه امريكا ويظهر بمظهر البطل ...وهذا ما يفعله حتى الساعة ...ولكن امريكا تعرف من اين توكل الكتف ..فقد استهدفت الليرة التركية . لنتفاجئ ان الاقتصاد التركي والعملة التركية ضعيفة .....فبعد ساعة واحدة من تغريدة ترامب اليوم خسرت الليرة 19%من قيمتها امام الدولار ..

السر يا سادة في العداء بين امريكا واردوغان ...هو قصة عشق قديمة دامت لسنوات ...كتب لها ان تنتهي مع نهاية الحرب في سوريا ..لتتحول الى عشق ممنوع ...وكما تعلمون بعد نهاية اي قصة حب بشكل سيء ..يقوم كل طرف بالانتقام من الطرف الاخر ...وهذا ما يحدث الان .




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟