السيدة الأولى في قرية المراح السورية تحتفل بقطاف الوردة الشامية وتحمل رمزية التراث السوري

تجتمع سكان قرية المراح الجميلة في جبال القلمون بريف دمشق مع بزوغ شمس الربيع، لاستقبال العام الجديد بتقليد قطاف وردة الشامية. تلك الوردة التي تعكس جوهر حياة المزارعين وتراثهم، حيث تمازجت مع أرضهم على مر العصور لتعطي القرية لقب "قرية الوردة الشامية". 



وتعتبر هذه الطقوس السنوية شاهدًا على الأهمية الاجتماعية والثقافية للوردة الشامية بالنسبة لأهالي المراح، وتحظى بدعم السيدة الأولى أسماء الأسد التي تولي اهتمامًا كبيرًا لحفظ وتعزيز التراث السوري. يشارك في قطاف الوردة سكان المراح وسيدات النادي الدبلوماسي في سوريا وشخصيات ثقافية وفنية معنية بصون التراث السوري. يعد تسجيل الوردة على قوائم التراث الإنساني لليونيسكو في عام 2019 إشارة إلى أهميتها الثقافية وتأثيرها العالمي. تتوسع زراعة وردة الشامية على نطاق أوسع سنة بعد سنة في مناطق أخرى من سوريا، مما يعزز صورة سوريا التراثية ويوفر مصدرًا إنتاجيًا وحياتيًا لزارعيها.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أن هناك احتياجات غير ملباة للجالية العربية في أمريكا؟