الرئيس الأسد لوزير الدفاع التركي: حتى لو عاد لما قبل قوانين حمورابي فلن يجد ما يبرر تصريحه

علق الرئيس السوري بشار الأسد، على تصريح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، بأن تواجد الجيش التركي في سوريا ليس احتلالا، متسائلا: "إن لم يكن ذلك احتلالا فماذا يكون ..هل يكون استضافة؟".



وأضاف الأسد  اليوم الخميس، أنه لا يعرف على أي قانون تعتمد أنقرة في تصريحها بهذا الشأن، "ربما لو عاد (وزير الدفاع التركي) لقوانين ما قبل قانون حمورابي فلن يجد شيئا يساعده على هذا التعريف، إلا إذا كان يعتمد على القوانين الرومانية عندما كانت الدول تحدد حدودها بحسب قوتها العسكرية".

وقال الرئيس السوري إن "وزير الدفاع التركي يقول ليس فقط نصف الحقيقة، بل عكس الحقيقة، وهو عسكري والعسكري يجب أن يتصف بالشجاعة، وكنت أتمنى أن تكون لديه الشجاعة ليقول هذه الحقيقة وهي أنه قبل الحرب من عام 2000 لم تكن أي مشكلة على الحدود ... وأن ما يحصل الآن من خلل أمني سببه سياسة (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان تحديدا، وحزب العدالة والتنمية الحاكم".

تجدر الإشارة إلى أن وزير الدفاع التركي، قال الأسبوع الماضي إن الوجود العسكري لبلاده في شمال سوريا "ليس احتلالا"، وأن أنقرة تنتظر من دمشق تفهم موقفها من وحدات حماية الشعب المصنفة إرهابية في تركيا.

وأضاف أكار أن الوجود العسكري التركي في تلك المناطق، يهدف إلى "مكافحة الإرهاب، وحماية حدود تركيا، ووحدة الأراضي السورية".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟