موسكو تتحضر لاستقبال الرئيس الأسد والكرملين: سنبلغكم في الوقت المناسب

تتحضر العاصمة الروسية لزيارة الرئيس بشار الأسد للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحث تعزيز العلاقات الثنائية، والتطورات في المنطقة، وفق ما كشفت عنه تصريحات المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديميتري بيسكوف أمس.


بيسكوف أشار في إفادة صحفية له أمس بأنه سوف يكشف عن تفاصيل زيارة الرئيس الأسد عندما يكون هناك تفاهم بشأن الزيارة، وقال رداً على سؤال حول توقيت الزيارة: «سنبلغكم في الوقت المناسب».

ويوم الثلاثاء الماضي نقلت صحيفة «فيدوموستي» عن مصدر دبلوماسي مقرب من إدارة الرئيس بوتين، أن الرئيس الأسد سيصل إلى روسيا في زيارة رسمية منتصف آذار الجاري.

«فيدوموستي» أوضحت أن الرئيسين سيناقشان العلاقات الثنائية، والوضع في المنطقة، خاصة مجريات الأحداث في أوكرانيا، وموضوع التطبيع بين دمشق وأنقرة حيث تعمل روسيا كوسيط في ذاك الملف، والتطورات الجارية على صعيد العلاقات السورية- العربية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لن يغيب عن جدول المباحثات، موضوع دعم موسكو لدمشق في مجال تقديم المساعدات للتغلب على آثار الزلزال الذي ضرب مناطق عدة في سورية في السادس من الشهر الماضي، إضافة إلى بحث الدعم الروسي لسورية في موضوع المشتقات النفطية.

في غضون ذلك لا يزال ملف تطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة يأخذ حيزه الكبير من الاهتمام الإعلامي والسياسي، لاسيما بعد التسريبات التركية الرسمية المتتالية حول موعد انعقاد الاجتماع «الرباعي» في موسكو، رغم عدم صدور أي تصريح رسمي سوري يؤكد صحة كل تلك التسريبات.

وأمس بحث وزيرا الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والروسي سيرغي لافروف هاتفياً عدداً من القضايا المشتركة وحضر الاجتماع الرباعي كأحد العناوين الرئيسة في المباحثات وقالت الخارجية الإيرانية: إن الوزيرين تبادلا الآراء بشأن عقد اجتماع رباعي، يضم إيران وروسيا وتركيا وسورية، لحل المشاكل بين دمشق وأنقرة.

من جهتها نقلت وكالة «أنباء الأناضول» الرسمية التركية عن مصادر دبلوماسية تركية قولها: إن العاصمة الروسية موسكو ستستضيف يومي 15 و16 من آذار الجاري، اجتماعاً حول سورية بين نواب وزراء خارجية تركيا وروسيا وإيران وسورية.

وحسب المصادر، فإن نائب وزير الخارجية التركي براق أقتشابار سيرأس الوفد التركي في الاجتماع، في حين سيكون الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا ميخائيل بوغدانوف على رأس الوفد الروسي، فيما يمثل إيران كبير مستشاري الشؤون السياسية الخاصة لوزير الخارجية علي أصغر خاجي، فيما سيتولى رئاسة الجانب السوري معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان.

وحافظت دمشق على صمتها الرسمي إزاء الإعلان عن موعد محدد لعقد الاجتماع الرباعي، فيما قالت مصادر أن المداولات لا تزال قائمة ومستمرة وجدية للوصول إلى عقد الاجتماع الذي قد يتقرر موعده في أي لحظة في حال وصلت تلك المداولات إلى نتائج إيجابية، وحصلت دمشق على ما تريده من ضمانات من الجانب التركي بإعلان جدول انسحاب من الاراضي السورية ووقف الدعم المقدم للمجموعات الإرهابية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟