كاد ينسى المشي.. طفل آخر يظهر مقيدا في سوريا

في حادثة هي الثانية خلال أسبوع انتشر تسجيل مصور يظهر فيه طفل مقيدا في بلدة تل أبيض بريف الرقة شمال سوريا.

وتظهر في التسجيل زوجة والد الطفل خليل الحمد، وهي تحرره من قيده أمام العدسة بعدما كان مقيدا إلى وتد داخل غرفة في قرية "العلي باجلية" في البلدة الواقعة على الحدود مع تركيا وتسيطر عليها فصائل موالية لها.

ووجد الطفل صعوبة في الوقوف على قدميه بعد تحرره وبدا كأنه نسي المشي.

وحول ما تردد عن أن الطفل هو من ذوي الاحتياجات الخاصة، أوضحت صفحات إخبارية أن ما بدا عليه في التسجيل المصور ناتج عن سوء التغذية وليس عن مرض لديه، وقال "مرصد سلوك الإعلامي" من بلدة تل أبيض إن "الطفل لا يعاني من أي مرض"، وأن حالته الصحية "سيئة بسبب قلة الرعايا وقلة الطعام" وأشار وأشار إلى أن مديرية الأوقاف في تل أبيض تكفلت بالطفل، بعد انتشار التسجيل.

وقبل أيام هز خبر مماثل محافظة إدلب السورية حين توفت طفلة (5 سنوات) اختناقا بالطعام، بعدما كانت قضت الأشهر الأخيرة من حياتها مكبلة بسلسلة من حديد (جنزير)، في مخيم فرج الله شمال بلدة كللي في إدلب، وكانت تنام في قفص حديدي وضعها فيه والدها بعد طلاقه من والدتها، ولا تغادره إلا مكبلة.في حادثة هي الثانية خلال أسبوع انتشر تسجيل مصور يظهر فيه طفل مقيدا في بلدة تل أبيض بريف الرقة شمال سوريا.

وتظهر في التسجيل زوجة والد الطفل خليل الحمد، وهي تحرره من قيده أمام العدسة بعدما كان مقيدا إلى وتد داخل غرفة في قرية "العلي باجلية" في البلدة الواقعة على الحدود مع تركيا وتسيطر عليها فصائل موالية لها.

ووجد الطفل صعوبة في الوقوف على قدميه بعد تحرره وبدا كأنه نسي المشي.

وحول ما تردد عن أن الطفل هو من ذوي الاحتياجات الخاصة، أوضحت صفحات إخبارية أن ما بدا عليه في التسجيل المصور ناتج عن سوء التغذية وليس عن مرض لديه، وقال "مرصد سلوك الإعلامي" من بلدة تل أبيض إن "الطفل لا يعاني من أي مرض"، وأن حالته الصحية "سيئة بسبب قلة الرعايا وقلة الطعام" وأشار وأشار إلى أن مديرية الأوقاف في تل أبيض تكفلت بالطفل، بعد انتشار التسجيل.

وقبل أيام هز خبر مماثل محافظة إدلب السورية حين توفت طفلة (5 سنوات) اختناقا بالطعام، بعدما كانت قضت الأشهر الأخيرة من حياتها مكبلة بسلسلة من حديد (جنزير)، في مخيم فرج الله شمال بلدة كللي في إدلب، وكانت تنام في قفص حديدي وضعها فيه والدها بعد طلاقه من والدتها، ولا تغادره إلا مكبلة.في حادثة هي الثانية خلال أسبوع انتشر تسجيل مصور يظهر فيه طفل مقيدا في بلدة تل أبيض بريف الرقة شمال سوريا.

وتظهر في التسجيل زوجة والد الطفل خليل الحمد، وهي تحرره من قيده أمام العدسة بعدما كان مقيدا إلى وتد داخل غرفة في قرية "العلي باجلية" في البلدة الواقعة على الحدود مع تركيا وتسيطر عليها فصائل موالية لها.

ووجد الطفل صعوبة في الوقوف على قدميه بعد تحرره وبدا كأنه نسي المشي.

وحول ما تردد عن أن الطفل هو من ذوي الاحتياجات الخاصة، أوضحت صفحات إخبارية أن ما بدا عليه في التسجيل المصور ناتج عن سوء التغذية وليس عن مرض لديه، وقال "مرصد سلوك الإعلامي" من بلدة تل أبيض إن "الطفل لا يعاني من أي مرض"، وأن حالته الصحية "سيئة بسبب قلة الرعايا وقلة الطعام" وأشار وأشار إلى أن مديرية الأوقاف في تل أبيض تكفلت بالطفل، بعد انتشار التسجيل.

وقبل أيام هز خبر مماثل محافظة إدلب السورية حين توفت طفلة (5 سنوات) اختناقا بالطعام، بعدما كانت قضت الأشهر الأخيرة من حياتها مكبلة بسلسلة من حديد (جنزير)، في مخيم فرج الله شمال بلدة كللي في إدلب، وكانت تنام في قفص حديدي وضعها فيه والدها بعد طلاقه من والدتها، ولا تغادره إلا مكبلة.في حادثة هي الثانية خلال أسبوع انتشر تسجيل مصور يظهر فيه طفل مقيدا في بلدة تل أبيض بريف الرقة شمال سوريا.

وتظهر في التسجيل زوجة والد الطفل خليل الحمد، وهي تحرره من قيده أمام العدسة بعدما كان مقيدا إلى وتد داخل غرفة في قرية "العلي باجلية" في البلدة الواقعة على الحدود مع تركيا وتسيطر عليها فصائل موالية لها.

ووجد الطفل صعوبة في الوقوف على قدميه بعد تحرره وبدا كأنه نسي المشي.

وحول ما تردد عن أن الطفل هو من ذوي الاحتياجات الخاصة، أوضحت صفحات إخبارية أن ما بدا عليه في التسجيل المصور ناتج عن سوء التغذية وليس عن مرض لديه، وقال "مرصد سلوك الإعلامي" من بلدة تل أبيض إن "الطفل لا يعاني من أي مرض"، وأن حالته الصحية "سيئة بسبب قلة الرعايا وقلة الطعام" وأشار وأشار إلى أن مديرية الأوقاف في تل أبيض تكفلت بالطفل، بعد انتشار التسجيل.

وقبل أيام هز خبر مماثل محافظة إدلب السورية حين توفت طفلة (5 سنوات) اختناقا بالطعام، بعدما كانت قضت الأشهر الأخيرة من حياتها مكبلة بسلسلة من حديد (جنزير)، في مخيم فرج الله شمال بلدة كللي في إدلب، وكانت تنام في قفص حديدي وضعها فيه والدها بعد طلاقه من والدتها، ولا تغادره إلا مكبلة.في حادثة هي الثانية خلال أسبوع انتشر تسجيل مصور يظهر فيه طفل مقيدا في بلدة تل أبيض بريف الرقة شمال سوريا.

وتظهر في التسجيل زوجة والد الطفل خليل الحمد، وهي تحرره من قيده أمام العدسة بعدما كان مقيدا إلى وتد داخل غرفة في قرية "العلي باجلية" في البلدة الواقعة على الحدود مع تركيا وتسيطر عليها فصائل موالية لها.

ووجد الطفل صعوبة في الوقوف على قدميه بعد تحرره وبدا كأنه نسي المشي.

وحول ما تردد عن أن الطفل هو من ذوي الاحتياجات الخاصة، أوضحت صفحات إخبارية أن ما بدا عليه في التسجيل المصور ناتج عن سوء التغذية وليس عن مرض لديه، وقال "مرصد سلوك الإعلامي" من بلدة تل أبيض إن "الطفل لا يعاني من أي مرض"، وأن حالته الصحية "سيئة بسبب قلة الرعايا وقلة الطعام" وأشار وأشار إلى أن مديرية الأوقاف في تل أبيض تكفلت بالطفل، بعد انتشار التسجيل.



وقبل أيام هز خبر مماثل محافظة إدلب السورية حين توفت طفلة (5 سنوات) اختناقا بالطعام، بعدما كانت قضت الأشهر الأخيرة من حياتها مكبلة بسلسلة من حديد (جنزير)، في مخيم فرج الله شمال بلدة كللي في إدلب، وكانت تنام في قفص حديدي وضعها فيه والدها بعد طلاقه من والدتها، ولا تغادره إلا مكبلة.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق