الجميع يعرف ساعة حمص الشهيرة ... اليكم قصتها ومن تبرع لبناءها

في عام 1951 , زارت السيدة كرجية حداد بلدها سوريا لأول مرة , وهي كانت مغتربة مقيمة في البرازيل / مدينة ساو باولو .
ولأنها من سيدات سوريا التي تعشق بلدها , ولأن اصولها تعود الى مدينة حمص , قررت التبرع لبناء نصب تذكاري تعلوه ساعة ضخمة في مدينتها , وبعد ذلك اصبح يعرف بالساعة الجديدة التي باتت رمزا لمدينة حمص .


كما تبرعت السيدة كرجية حداد بمبالغ كبيرة للجمعيات المسيحية والإسلامية وللأسر المحتاجة. 
و تبرعت ببناء مدرسة و سميت باسم زوجها أسعد عبدالله تخليداً لذكراه , حيث  قرر مجلس المعارف السوري في تموز من عام /1951/ تسمية مدرسة تجهيز البنين الثانية في "دمشق" باسم (ثانوية أسعد عبد الله حداد)، وصدر بهذا المجال مرسوم وقّع عليه الرئيس "هاشم الأتاسي" ورئيس الوزراء "خالد العظم.

و في زيارتها الثانية لسوريا استقبلت استقبالا رسميا وشعبيا وكان رئيس الوزراء في مقدمة المستقبلين ، وكان ذلك في عام ١٩٥٤ ، وقد تبرعت في تلك الزيارة ببناء الطابق الثاني في كلية الطب في دمشق. وخصصته لإنشاء دار للتمريض والقبالة .




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق