فصائل "السلاطين" الموالية للجيش التركي تسيطر على 4 قرى شمالي سوريا

يستمر القصف الجوي والمدفعي التركي العنيف على مدينة رأس العين شمالي الحسكة منذ صباح السبت فيما دخلت مجموعات الفصائل  الموالية للجيش التركي إلى أربع قرى شرقي رأس العين، بعد سيطرتها على عدة بلدات بريفها الجنوبي الشرقي محاصرين قوافل المدنيين الذين يحاولون الفرار من نيران المعارك.

وقالت مصادرإن الجيش التركي أزال اليوم الجدار الإسمنتي الحدودي المقابل لقرية الشكرية بريف رأس العين فيما أدخلت ناقلات الجند التركية المئات من مسلحي "لواء السلطان مراد وكتائب الحمزة التركمانية" ترافقهم مصفحات وأسلحة ثقيلة ومتوسطة، بالإضافة إلى 5 دبابات، حيث انتشرت هذه القوات في قرى حجي حسو وشكرية وجان تمر والمريكيس شرقي رأس العين، تحضيرا للهجوم على بلدة أبو راسين وقراها المحيطة، التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم "قسد" ما ينذر بنشوب معركة في الساعات القادمة، وخاصة مع استقدام "قسد" تعزيزات عسكرية كبيرة من مدينة الشدادي.

وأضاف المصدر أن الفصائل  المسلحة الموالية للجيش التركي تمكنت من السيطرة على بلدة السفح الاستراتيجية وعدد من قراها الواقعة بريف رأس العين الجنوبي الشرقي, وبهذا التطور يكون الجيش التركي قطع الطريق على القافلة المدنية العالقة على الطريق الواصل بين بلدة السفح ومدينة رأس العين والذين استطاعوا يوم أمس الجمعة الوصول إلى مشارف مدينة رأس العين وتحديداً في قرية المشرافة، وانتشلوا 16 جثة كانت تحت أنقاض القصف التركي.
وفي جبهة مدينة رأس العين أوضح المراسل أن الجيش التركي بمساندة الفصائل المسلحة الموالية له تمكن من تشديد الطوق على المدينة، ومن قطع الطريق المؤدي إلى مبنى المشفى الوطني مانعا فتح ممر لإخراج الجرحى منه.



وفي سياق متصل، بين مصدر عسكري بريف الحسكة أن وحدات الجيش السوري تصدت لمحاولة تسلل نفذتها الفصائل الموالية للجيش التركي باتجاه نقاطه في قرية الأهراس شمال غرب تل تمر، بمحيط بلدة المناجير، وهي المرة الأولى التي يشتبك فيها الجيش السوري مع المسلحين بعد انتشاره في بلدة تل تمر.

وأشار إلى استمرار عمليات الانتقام من النهب والسرقة والاعتقال والإعدامات الميدانية، التي تنفذها تلك الفصائل في المناطق التي تقع تحت سيطرتهم وهو ما تتعرض له اليوم بلدة عالية وقراها المحيطة ومنها المالحة القشقا والريحانية والمطلة أقصى الريف الغربي لمحافظة الحسكة،  وذلك تحت أنظار وحماية عناصر الجيش التركي.

وأضاف أن قرى الريف الجنوبي والغربي من مدينة رأس العين شمالي محافظة الحسكة او ما يسمى قرى خط الدويرة وهي (تل حلف – تل الأرقم – العزيزية – المتنبي – أم العظام – العنابية – تل خنزير – المجو – الراوية – الدهماء) وصولا إلى بلدة مبروكة 35 كم جنوب رأس العين، تعرضت خلال الأيام الأخيرة لعمليات السلب والسرقة العلنية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟