معاملات لا توصف... شهادات بعض الأسرى السوريين المحررين في حلب

قامت السلطات السورية بعملية تبادل للأسرى في حلب، حيث تمت العملية بمشاركة ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية وتركيا وإيران، في إطار عمل الفريق المعني بالإفراج عن المحتجزين والرهائن، الذي أنشئ عقب المحادثات في أستانا.

وقال محمد كابشي من دمشق للصحفيين: "تم إلقاء القبض عليّ قبل شهر، وطوال هذه الفترة تعرضت للضرب المبرح فقط لأنني جندي. لقد عاملنا المسلحون كالكلاب بل أسوء. لقد وقعت في الأسر بالصدفة".


وكان من بين الأسرى شابة تدعى ريان جاجان، والتي تم أسرها خلال مهمة قتالية وبقيت هناك لمدة عامين.
وقالت ريان: "لقد فقدت صحتي في السجن. خلال هذين العامين، مت وعشت عدة مرات! لقد تعرضت للضرب بشدة في البداية…. وأملك طفلا. وأحب الجيش السوري بشدة، وسأكون سعيدة في حال سمحوا لي بالعودة للخدمة. وإن لم يسمحوا، سأربي ابني، هذا الأمر مهم للغاية الآن".



وتعتبر عملية التبادل هذه هي الثالثة من نوعها، حيث جرت عملية مشابهة في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تضمنت إخراج 10 أسرى من سجون كل طرف، كما شهد شهر شباط الفائت عملية تبادل أسفرت عن إطلاق سراح 20 معتقلاً من كل جانب.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الخارجية التركية أعلنت في بيان لها عقب عملية التبادل الثانية أنها حدثت برعاية مجموعة العمل المتعلقة بالمعتقلين والمنبثقة عن محادثات آستانا، مؤكدة أن المجموعة ستواصل أنشطتها في الفترة المقبلة للإفراج عن مزيد من المعتقلين وكشف مصير المفقودين.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟