قبل "الذهب الأسود".. كيف غيّرت جوهرة قزحية اللون شكل قطر؟

قبل اكتشاف "الذهب الأسود" في قطر لأول مرة  عام 1939، كانت الحياة في الخليج تدور حول اللؤلؤ
شكلت هذه الأحجار الكريمة المتلألئة، العمق الثقافي، والسياسي، والعلاقات الإقليمية، وثروات سكانها على مدى أكثر من 7000 عام، لا سيما عائلة آل ثاني الحاكمة في قطر، الذين كانوا القوة المهيمنة في صناعة اللؤلؤ المحلية في ذروتها حول منعطف القرن العشرين.

وقد حققت لآلئ الخليج، التي تحظى بالتبجيل واللمعان، نجاحًا خاصًا لدى الطبقات الوسطى الأرستقراطية والناشئة في أوروبا والولايات المتحدة.

إلى جانب جيرانها ومنافسيها في البحرين وبعض أجزاء الإمارات (التي تشمل الإمارات العربية المتحدة اليوم)، ارتفعت قطر إلى مستوى الطلب العالمي المتزايد، حيث كانت نسبة 48٪ من سكانها البالغ عددهم 27 ألف نسمة عام 1907، يعملون في صيد اللؤلؤ.

بعد نصف قرن، انتهت هذه الصناعة، حيث كتب المقيم السياسي (الممثل البريطاني الرئيسي في الخليج) عام 1958: "لأول مرة منذ سنوات عديدة، لم يغادر أي قارب صيد من ميناء الدوحة، وهياكل ما كان في السابق أسطولًا ضخمًا تركت تتعفّن على الساحل".



وكان وصول النفط أحد العوامل العديدة التي أدت إلى الزوال السريع لصناعة اللؤلؤ في الخليج. لكن في حين أن العديد من البقايا المادية لماضي صيد اللؤلؤ في قطر قد استسلمت للجرافات، إلا أن هذا التراث الغني لا يزال متغلغلًا في نسيج الأمة.

لا تزال قطر محتفظة بإشارات تدل إلى ماضيها المتلألئ، من الفن العامـ لا سيما نصب اللؤلؤة عند مدخل مرفأ سفن الداو في الدوحة الذي يصور محارًا عملاقًا يحمل اللؤلؤ، إلى العمارة الحديثة بما في ذلك اللؤلؤة - قطر، وهو مشروع سكني أنيق ونمط حياة مبني على سرير لؤلؤي سابق.

كما سيلاحظ المتجولون المتحمسون البلاط اللؤلئي الموجود في جميع أنحاء محطات مترو الدوحة.

لا يزال بإمكان الزوار التسوق لشراء لآلئ خليجية نادرة (باهظة الثمن) في متجر "غواص اللؤلؤ القديم" في سوق واقف في الدوحة، الذي يديره الثمانيني سعد إسماعيل الجاسم، الذي يزعم أنه أحد آخر غواصي اللؤلؤ التجاريين في قطر.

وبينما لم يؤدي الغوص التجاري للبحث عن اللؤلؤ إلى نهضة في قطر كما هي الحال في البحرين والإمارات العربية المتحدة، تواصل الأمة إحياء تراث اللؤلؤ خلال المهرجانات السنوية بما في ذلك مهرجان سنيار، الذي يشمل مسابقة الغوص عن اللؤلؤ، ومهرجان كتارا للقوارب الشراعية التقليدية، الذي يتميز ببرنامج للعروض البحرية والأنشطة التقليدية.

وتقدم متاحف قطر رؤى مماثلة على مدار العام، بما في ذلك متحف قطر الوطني بالدوحة، حيث يعكس الفيلم الغامر "نفس" للمخرجة ميرا ناير مصاعب صيد اللؤلؤ إلى الحياة.

في شمال غرب البلاد، يقدم عرض صغير من اللؤلؤ في قلعة الزبارة، التي تقع على أنقاض ميناء سابق لصيد اللؤلؤ (يمكن الوصول إليه الآن عبر ممر خشبي افتتح في نوفمبر/ تشرين الثاني 2022) لمحة أخرى مثيرة عن الحياة في مجتمعات صيد اللؤلؤ الساحلية في قطر.

قطر
وفي حين أن تجار اللؤلؤ والشيوخ الذين كانوا يسيطرون على أساطيل صيد اللؤلؤ جمعوا ثروة كبيرة من هذه التجارة، كانت حياة الغسا (غواصي اللؤلؤ)، الذين كانوا يقضون أكثر من أربعة أشهر من كل صيف في البحر، تعد "قاتمة للغاية"، وفقا لما ذكره روبرت كارتر، اختصاصي الآثار الأول في متاحف قطر ومؤلف كتاب "بحر اللؤلؤ: شبه الجزيرة العربية وبلاد فارس والصناعة التي شكلت الخليج"

يوضح كارتر: "لم يكن لديهم الكثير ليأكلوه باستثناء الأرز والسمك وربما القليل من الخبز، لذلك كان داء الإسقربوط يمثل مشكلة".، مشيرًا إلى أن بقاءهم مبللين طوال الوقت أدى إلى إصابتهم بأمراض فطرية مروعة".

ويشير كارتر أيضًا إلى روايات الغواصين، الذين يقومون عادة بما يتراوح بين 50 و60 غطسة يوميًا، تعرضوا للسع من قبل أسماك الراي اللاسع أو هجوم أسماك القرش.

قطر
تصنّف أي لآلئ يعثر عليها داخل المحار ثم يحتفظ بها في مكان مقفل بالمفتاح على المركب الشراعي (قارب صيد اللؤلؤ)، مع إما رمي المحار المفتوحة مرة أخرى في البحر أو الاحتفاظ بها للبيع على أنها عرق اللؤلؤ.

ووفقًا للملاح والكاتب الأسترالي الراحل آلان فيليرس، فإن أي فرد من الطاقم يقبض عليه وهو يحاول سرقة لؤلؤة، سيتعرض للضرب المبرح حتى الموت.

ويوضح كارتر: "الأرباح يتم تقاسمها بين الطاقم، لذا فإن سرقة لؤلؤة تعني كسر رابطة الثقة الهائلة".

لم يكن الدفع اللائق مضمونًا على أي حال، حيث غالبًا ما تترك المواسم الباهتة الغواصين وحتى قباطنة المراكب الشراعية من دون وسائل لإعالة عائلاتهم حتى الموسم التالي.

آثار الصحراء
قطر
تستمر رمال الصحراء القطرية المتغيرة في الكشف عن أدلة حول تاريخ صيد اللؤلؤ في قطر، ضمنًا  اكتشاف حبة لؤلؤة من العصر الحجري الحديث عام 2022، من قبل رئيس التنقيب وإدارة الموقع في متاحف قطر، فرهان صقال، الذي يُعتقد أنّها أقدم لؤلؤة تم الكشف عنها في قطر.

من المحتمل أن يكون هناك المزيد من الكنوز التي تنتظر الكشف عنها، ومع ذلك فإن الأدلة تخبرنا بالفعل، بحسب كارتر، أن صناعة اللؤلؤ لعبت دورًا محوريًا في قصة قطر أكثر مما يُنسب إليه الفضل في كثير من الأحيان.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

يرأيك من هو الشخص المناسب لرئاسة الولايات المتحدة؟