مؤتمر المناخ COP28.. جائزة خليفة تُطلق كتاب "البصمة الكربونية لنخيل التمر"

·       نهيان مبارك: الشجرة المباركة تلعب دوراً هاماً في الحد من التغير المناخي

·       عبد الوهاب زايد: شجرة نخيل التمر لها دور أساسي في احتجاز الكربون بمعدل وسطي 368 كلغ


برعاية الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش الإماراتي، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، صدر عن الأمانة العامة للجائزة (كتاب البصمة الكربونية لنخيل التمر) باللغة الإنجليزية، حيث جرت مراسم إطلاق الكتاب في جناح دولة الإمارات العربية المتحدة بإشراف الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة، وحضور مريم بنت محمد المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، والدكتور إبراهيم الدخيري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية، والأستاذ علي أبو السبع مدير عام المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا) والدكتور هلال حميد ساعد الكعبي عضو مجلس أمناء الجائزة، والأستاذ محمد غانم المنصوري، نائب الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة، إلى جانب فريق الجائزة المشارك وعدد من الخبراء وكبار الشخصيات والضيوف.

 وأكد الشيخ نهيان في مقدمة الكتاب على الدور المهم الذي تلعبه الشجرة المباركة في الحد من آثار التغيرات المناخية، كما أشار الدكتور زايد أمين عام الجائزة إلى أن القطاع الزراعي بشكل عام له دور في تقليل تأثير الاحتباس الحراري، وذلك من خلال امتصاص غازات الدفيئة وأهمها ثاني أوكسيد الكربون (CO2) من الغلاف الجوي، فالنباتات والأشجار بشكل عام تمتص CO2 من الغلاف الجوي خلال عملية التمثيل الضوئي، حيث يتم تحويل ضوء الشمس إلى طاقة كيميائية. ثم يُستخدم ثاني أوكسيد الكربون والماء لإنتاج السكر والأكسجين. لذلك، كلما زادت المساحة الزراعية، يمكن امتصاص المزيد من ثاني أوكسيد الكربون من الجو.

من جهة ثانية، أشار الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة يأتي إطلاق هذا الكتاب في إطار المشاركة ضمن الوفد الرسمي لدولة الإمارات العربية المتحدة في المؤتمر الثامن والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ (COP28)، وأضاف بأن الاستفادة القصوى من الزراعة كوسيلة لتخزين الكربون تتطلب التوازن بين الممارسات المستدامة والاحتياجات الغذائية. من هنا تأتي أهمية شجرة نخيل التمر وبصفتها إحدى أهم الأشجار قدرة على احتجاز غاز ثاني أوكسيد الكربون من الغلاف الجوي وتخزينه ضمن الكتلة الجافة للنخلة، ولما كان اقتناص الشجرة الواحدة من غاز (CO2) يعتمد على حجم ومساحة الأجزاء الخضراء، فإن شجرة نخيل التمر تتميز بكبر حجم وكثافة سعفها بالتالي فإن حجم الكربون الذي تخزنه النخلة يكون كبير جداً، خصوصاً إذا علمنا بأن منطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط تضم أكثر من مئة مليون نخلة، من هنا تأتي أهمية اهتمام الجائزة بقياس البصمة الكربونية لشجرة نخيل التمر وفق منهج علمي موثق، لما له من أهمية استراتيجية في التخفيف من آثار التغيرات المناخية.  وأكد الدكتور عبد الوهاب زايد بأننا يُمكن تقدير كمية الكربون التي تحتجزها شجرة نخيل واحدة بعمر 10 سنوات وضمن بيئة دولة الإمارات بحوالي 368 كلغ من الكربون ضمن الكتلة الحيوية والتربة المزروعة فيها.

وأوضح الدكتور بسام سعيد دحي، مؤلف الكتاب وخبير البصمة الكربونية، أن ما يميّز هذه الدراسة هو استخدام الصور الفضائية والنمذجة الجيومكانية التي تستخدم متغيرات الاستشعار عن بعد، التي تفتح المجال واسعاً أمام استخدام هذه التقانات مستقبلاً في تحسين البيئة والتخطيط المُستدام في إدارة الموارد الطبيعية، ودعم جهود الدولة في تقليل الآثار الناجمة عن التغيّر المناخي وتخفيض البصمة الكربونية من خلال التوسّع في زراعة نخيل التمر وغيرها من نباتات المناطق القاحلة.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

يرأيك من هو الشخص المناسب لرئاسة الولايات المتحدة؟