انطلاق الدورة الثالثة والعشرين لمهرجان الكويت المسرحي

انطلقت أمس الأربعاء فعاليات مهرجان الكويت المسرحي في دورته الثالثة والعشرين، ويستمر حتى الثامن من مارس القادم.

وتضمن حفل الافتتاح، وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، عرضًا مسرحيًا غنائيًا بعنوان (سفر) دار حول أعمال المخرج المسرحي الكويتي الراحل صقر الرشود.

وقال وزير الإعلام الكويتي عبدالرحمن البداح المطيري في كلمته إن المهرجان يعد منارة للثقافة والآداب في الوطن العربي منذ انطلاقته في عام 1989، لافتًا إلى أن المهرجان استطاع منذ دورته الأولى أن يعلن هويته واستمراره نحو دعم ونشر ثقافة التنوع الإبداعي والفكري على خشبة المسرح ليكون منصة حضارية تسهم في دعم وتطوير الحركة المسرحية.

وذكر أن أعمال دورة هذا العام تتزامن مع مرور 100 عام على ظهور العمل المسرحي في دولة الكويت لتؤكد على انطلاقة الحركة المسرحية الكويتية التاريخية التي صنعها وأصلها الرواد المؤسسون وتناقلتها الأجيال ليتبوأ المسرح الكويتي مكانته على الخارطة الفنية العربية والدولية بكل احترافية وإبداع وتميز.

 

واحتفى المهرجان بالفنان الكويتي سعد الفرج الذي اختير (شخصية المهرجان) لهذا العام، وجرى عرض فيلم تسجيلي عن مسيرته الفنية التي بدأت منذ ستينيات القرن الماضي، كما كرّم المهرجان الرئيس التنفيذي لهيئة المسرح والفنون الأدائية في السعودية سلطان البازعي.

 

وتضمنت فعاليات المهرجان سبعة عروض، وحلقة نقاشية عن واقع المسرح العربي المعاصر، وثلاث ورش، ويتزامن تنظيمه هذا العام مع احتفال دولة الكويت بأعيادها الوطنية ومع مرور 50 عامًا على تأسيس المجلس الوطني الكويتي للثقافة والفنون والآداب.

 



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟