تأسيس أول جامعة للدفاع الوطني في السعودية

بعد 67 عامًا من التعليم العسكري، قام الأمير خالد بن سلمان، وزير الدفاع، بإطلاق مرحلة جديدة من التطوير في كلية القيادة والأركان للقوات المسلحة، حيث تم تحويلها إلى "جامعة الدفاع الوطني". تأتي هذه الخطوة ضمن جهود المملكة لتحقيق مستهدفات تطوير وزارة الدفاع وتعزيز قدراتها الدفاعية والأمنية.

رؤية استراتيجية لعام 2030
تسعى جامعة الدفاع الوطني لأن تصبح بحلول عام 2030 الجامعة الرائدة إقليمياً في إعداد وتأهيل القادة العسكريين والمدنيين في مجال الأمن الوطني والدفاع. تقدم الجامعة برامج تعليمية وتدريبية مبتكرة وفعالة، تهدف إلى تعزيز مصالح المملكة وتحقيق التميز الأكاديمي والمهني على الصعيدين الداخلي والخارجي.

أهداف الجامعة
تهدف جامعة الدفاع الوطني إلى:
تحقيق التميز الأكاديمي والمهني داخلياً وخارجياً.
تخريج كوادر محترفة في مجال الأمن الوطني.
إجراء البحوث العلمية في مجالات الدفاع والأمن الوطني.
تخريج صانعي القرار في المستويين النقدي والاستراتيجي.
تنظيم الفعاليات التثقيفية والتوعوية في مجال الأمن الوطني.
هيكل الجامعة وبرامجها الأكاديمية

تتكون جامعة الدفاع الوطني من عدة وكالات وكليات ومراكز، منها:
وكالة الجامعة للخدمات التنفيذية.
وكالة الجامعة للشؤون الأكاديمية.
كلية الحرب.
مركز تطوير القادة.
كلية القيادة والأركان المشتركة.
مركز الدراسات الإستراتيجية.
تمنح الجامعة برامج أكاديمية متنوعة، تشمل:

ماجستير الدراسات الإستراتيجية.
ماجستير العلوم العسكرية.
دبلوم الأمن الوطني.
دبلوم القانون الدولي والإنساني.
دبلوم السياسات العامة.
دبلوم بناء السيناريوهات واستشراف المستقبل.
دبلوم إدارة الأزمات على المستوى الوطني.
دورة التخطيط للعمليات المشتركة.
دبلوم التحليل الجيوبوليتيكي للبيئة الدولية.
دبلوم الدراسات الإعلامية.
دبلوم القيادة الاستراتيجية.
ماجستير العلوم العسكرية.
إشادة بإنجازات الجامعة

أشاد رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن فياض الرويلي بتدشين جامعة الدفاع الوطني، مؤكداً أنها تعد ضمن إنجازات ومراحل التطوير في وزارة الدفاع. وأوضح أن الجامعة ستدعم ممكنات منظومة الأمن الوطني في المملكة، وتعد صرحًا تعليميًا عسكريًا احترافيًا يسهم في تعزيز قدرات المملكة الدفاعية.

تعزيز السيادة الوطنية وتوطين الصناعات العسكرية
تعزز السعودية سيادتها الوطنية من خلال تأسيس جامعة الدفاع الوطني، في وقت يتزايد فيه الاهتمام السعودي بالصناعات العسكرية وتوطينها. تدعم مخرجات الجامعة مبادرة دعم توطين قطاع الصناعة العسكرية الوطنية، بهدف توطين ما يزيد على 50% من إنفاق السعودية على المعدات والخدمات العسكرية بحلول عام 2030.









إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

استفتاء حول الأنشطة والفعاليات الثقافية العربية في الولايات المتحدة.. ما هي الأنشطة الثقافية العربية التي تحضرها في منطقتك؟