اكتشاف حطام سفينة قديمة بنيوفاوندلاند الكندية

اكتشف أحد السكان المحليين حطام السفينة في المياه الضحلة بالقرب من بلدة كيب راي الصغيرة، مما دفع أعضاء من مبادرة الموانئ النظيفة إلى التحرك على الفور. بتجهيزهم بمعدات الغوص اللازمة، حاولوا تثبيت حبال حول السفينة التي يبلغ طولها 100 قدم.

استعادة تاريخ تحت الماء:
تصف تجربة الكشف عن السفينة بأنها "ساحرة للغاية"، حيث كانوا أول من يستكشفها منذ نحو 200 عام. يرى الخبراء أن الإعصار فيونا هو الذي أدى إلى خروج الحطام ودفعه نحو سواحل جزيرة نيوفاوندلاند.

التحديات ومحاولات الإنقاذ:
تعتبر حملة GoFundMe هي الخطوة التالية، حيث يعمل أفراد المبادرة على تأمين الحطام، وإنقاذه من المياه، والمحافظة عليه. يتطلعون إلى تقديمه كمنطقة جذب سياحي للمجتمع المحلي.

أهمية الحطام للمجتمع:
تؤكد عالمة الآثار ليزا بريجز على أهمية الحطام للمجتمع، حيث يمكن أن يكون دليلاً على تاريخ وصول الناس إلى الجزيرة. وتحذر من تأثيرات تغير المناخ على حطام السفن وضرورة الحفاظ عليه للحفاظ على التراث البحري.

الختام والرؤية المستقبلية:
تشير هذه الحادثة إلى ضرورة فهم تأثيرات تغير المناخ على تاريخ المحيطات، وتعزز الجهود المجتمعية للحفاظ على التراث البحري. تظل المبادرات لإنقاذ الحطام تحديًا واجبًا للحفاظ على ماضينا البحري وتاريخ البشرية.








إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟