انتشار المدارس الخاصة في كيبيك تستهدف مهن المرافقين المستفيدين بتكاليف مالية عالية

تكشف مدارس خاصة في كيبيك، كندا، عن ممارسات غير أخلاقية حيث تُقدم تدريبًا سريعًا في مهن المرافقين المستفيدين بتكاليف مالية باهظة. يستهدف هذا النشاط الوافدين وطالبي اللجوء، مشجعًا إياهم على الحصول على شهادات مزيفة بمبالغ مالية عالية.

تُظهر المدارس الخاصة تقديم تدريب غير معترف به رسميًا، دون تحذير من عدم اعتماد شهاداتها من قبل وزارة التعليم الكندية. يأتي هذا في ظل نقص العمالة في مهن المرافقين المستفيدين، حيث يرفض السكان المحليون شغل تلك الوظائف.

عليه، يتعرض الوافدون لمخاطر الدخول في هذه المدارس، مع ارتفاع حوادث التدريب المشكوك فيه والتي تشكل تهديدًا لحياة الآخرين. في عام 2022، كانت نسبة كبيرة من الروبوتات الآلية في كيبيك تخضع لإشعارات عدم الامتثال لتدريب موظفيها.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أن هناك احتياجات غير ملباة للجالية العربية في أمريكا؟