أميرة الغوابي تكافح الإسلاموفوبيا في كندا

 أعلن رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو أمس الخميس عن تعيين أميرة الغوابي كأول ممثلة خاصة لكندا لمكافحة الإسلاموفوبيا.




أميرة الغوابي صحفية حائزة على جوائز ومدافعة عن حقوق الإنسان، وهي عضو مؤسس في مجلس إدارة الشبكة الكندية لمكافحة الكراهية وعضو مجلس إدارة سابق في معهد طريق الحرير،

 وقد كان لها مسيرة مهنية واسعة في دعم المبادرات لمكافحة الكراهية وتعزيز الإدماج. تقود حاليًا الاتصالات والحملات الاستراتيجية في مؤسسة العلاقات العرقية الكندية وهي عضو في المجموعة الاستشارية لشفافية الأمن القومي.


ومن أبرز المسؤوليات التي تتولاها في المنصب:

- تقديم التوجيه والمشورة لدعم جهود الحكومة الكندية لمكافحة الإسلاموفوبيا في كندا

- تقديم المشورة للإبلاغ عن تطوير السياسات والمقترحات التشريعية التي يمكن أن تؤثر على المسلمين الكنديين

- تحسين الجهود المبذولة لتتبع ورصد حوادث الكراهية والعنف ضد المسلمين في جميع أنحاء كندا

- دعم الجهود المبذولة للتصدي للعنصرية المنهجية وكراهية الإسلام من خلال التثقيف والتوعية العامة

- تعزيز الوعي العام والفهم حول المجتمعات المسلمة في كندا من خلال إعادة صياغة الروايات ومحاربة الصور النمطية

- المشاركة بشكل استباقي مع أصحاب المصلحة المتنوعين في كندا

- تقديم التوجيه للوزراء المسؤولين للمساهمة في التدريب، دعماً لأجهزة الأمن القومي

- الترويج لأنشطة كندا في مكافحة الإسلاموفوبيا على منصات الاتصال الرسمية لحكومة كندا.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟