بنك كندا يسجل أول خسارة في تاريخه

الاربعاء 30/11/2022
خسر بنك كندا 522 مليون دولار في الربع الثالث من هذا العام، مسجلا أول خسارة في تاريخه البالغ 87 عاما.
وفي أحدث تقرير مالي ربع سنوي للبنك المركزي الكندي، قال إن الإيرادات من الفوائد على أصوله لا تواكب رسوم الفائدة على الودائع في البنك، والتي نمت وسط ارتفاع سريع في أسعار الفائدة.
حيث أدت الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة من جانب بنك كندا هذا العام إلى زيادة تكلفة رسوم الفائدة التي يدفعها على أرصدة التسوية المودعة في حسابات البنوك الكبرى.


وهذا بينما يظل الدخل الذي يحصل عليه البنك المركزي من السندات الحكومية التي يحتفظ بها ثابتا.
ووسع بنك كندا أصوله بشكل كبير خلال الوباء كجزء من برنامج شراء السندات الحكومية.
وهذا التوسع في الأصول يكلف الآن البنك المركزي، حيث دفع ثمن السندات الحكومية من خلال إنشاء أرصدة التسوية.
وفي حديثه أمام اللجنة المالية لمجلس العموم الأسبوع الماضي، تحدث محافظ بنك كندا، تيف ماكليم، عن الخسائر المتوقعة.
وقال إن الخسائر لا تؤثر على قدرة البنك المركزي على إدارة السياسة النقدية.
كما أشار إلى أن حجم ومدة الخسائر سيعتمدان على مسار أسعار الفائدة وتطور الاقتصاد.
وتابع: “بعد فترة من الخسائر، سيعود بنك كندا إلى صافي أرباح إيجابية”.



إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟