أبل تزيل تطبيقات واتساب وثريدز من متجر التطبيقات الصيني: ماذا يعني ذلك؟

أعلنت شركة أبل عن إزالة تطبيقي واتساب وثريدز من متجر التطبيقات الصيني، وذلك بعد أمر من هيئة مراقبة الإنترنت في البلاد والتي أشارت إلى "مخاوف تتعلق بالأمن القومي".

وأكد متحدث باسم أبل لشبكة CNN أن الشركة ملتزمة باتباع القوانين في الدول التي تعمل فيها، حتى عندما تختلف الآراء. وأوضح أن إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية طلبت إزالة هذه التطبيقات من متجر التطبيقات بناء على مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

وعلى الرغم من حظر تطبيقي واتساب وثريدز في الصين وعدم استخدامهما على نطاق واسع، فإنها لا تزال متاحة للتنزيل على جميع المتاجر الأخرى التي تظهر فيها، وهو ما يشمل استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN).

وقد أثار قرار أبل بإزالة التطبيقات جدلاً واسعاً، حيث أشار دنكان كلارك، رئيس مجلس إدارة شركة BDA China للاستشارات الاستثمارية ومقرها بكين، إلى أنه "يضيف المزيد من المسافات بين عوالم التكنولوجيا المنفصلة بالفعل" في البلاد وخارجها.

ويأتي هذا الإعلان في ظل انخفاض مبيعات أيفون في الصين، حيث تراجعت بنسبة 10% في الربع الأول من هذا العام، وفقاً لشركة أبحاث السوق IDC. وتواجه أبل تحديات في السوق الصينية، حيث يعتبر النظام الاقتصادي القاسي والمنافسة المتزايدة عوامل تؤثر سلباً على مبيعاتها.

ولا تزال تطبيقات الوسائط الاجتماعية الغربية الشهيرة الأخرى متاحة على متجر تطبيقات أبل في الصين، مما يظهر التنوع في الخيارات المتاحة للمستخدمين.

ومع استمرار التطورات، يبقى السؤال حول كيفية تأثير هذا الإعلان على سوق التكنولوجيا في الصين وخارجها.






إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

استفتاء حول الأنشطة والفعاليات الثقافية العربية في الولايات المتحدة.. ما هي الأنشطة الثقافية العربية التي تحضرها في منطقتك؟