القراصنة لا يوفرون أحدا في حربهم الإلكترونية العالمية.. هل أنت مستعد للمعركة؟

سلطت سلسلة الهجمات الإلكترونية الأخيرة -التي طالت مؤسسات وقطاعات عديدة في مختلف أنحاء العالم- الضوءَ على هشاشة وضعف منظومة الأمن السيبراني في مختلف الدول والمؤسسات، وتشير إلى أهمية معالجة هذه الهشاشة بأسرع وقت ممكن، وضرورة الاستثمار في هذا القطاع الحيوي للبشرية، حيث زادت الهجمات الإلكترونية -التي تقوم بها عصابات قرصنة متخصصة- هذا العام (2021) بنسبة 30% مقارنة بالعام الماضي، وهناك هجوم إلكتروني كل 11 ثانية يحدث في مكان ما في العالم. ويتوقع خبراء أمن المعلومات أن يصل حجم الخسائر الناتجة عنها إلى 6 تريليونات دولار حتى نهاية هذا العام، كما ذكر موقع "تيك نيوز ورلد" (tech newsworld).

 
دليلك لحماية خصوصيتك عند استخدام تطبيقات المراسلة
يقول مايكل أورلاندو ناشيونال -القائم بأعمال مدير المركز الوطني لمكافحة التجسس والأمن في أميركا- "إن الأمن السيبراني سيكون أحد أكبر المشكلات التي يواجهها العالم"، وهي الحرب الكبرى التي يجب علينا مواجهتها دون تأخير، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة "تخسر ما بين 225 إلى 600 مليار دولار سنويا في ميدان الملكية الفكرية فقط بسبب هجمات القراصنة"، وذلك حسب تصريحات له نقلتها منصة "سي إن بي سي" (CNBC) مؤخرا.

تشغيل الفيديو
وتقدر شركة "سايبر سكيورتي فينتر" (CyberSecurity Ventures) أن الجرائم الإلكترونية على مستوى العالم ستكلف 10.5 تريليونات دولار بحلول عام 2025، وهو الأمر الذي يؤكد على أهمية تعزيز الأمن الرقمي سواء على مستوى الحكومات أو الشركات الخاصة والأفراد.

وقد بدأت الحكومات والشركات الكبرى جهودا كبيرة لتطوير منظومة متكاملة للحماية، لكن ما دورنا نحن -بوصفنا أفراد ومستخدمين عاديين- في هذه المعركة العالمية؟

بالتأكيد لنا دور كبير، وهذا ما ناقشه داني بيهار المدير التنفيذي لشركة "ويب سيف 101" (Web Safe 101) والمختص في الأمن السيبراني، وذلك في مقال له نشره موقع "فوربس" (Forbes) مؤخرا. ويؤكد الكاتب أن الجرائم الإلكترونية لا يقتصر تأثيرها على الحكومات والشركات الكبيرة؛ بل يتعداها إلى كل أفراد المجتمع، وواجب التصدي لهذه الجرائم يقع على الجميع.

وفي هذا السياق، يشير الكاتب إلى "أهمية توفير الحماية لجهاز الكمبيوتر الخاص بكل شخص، وعلى كل فرد في هذا العالم أن يقلق من اختراق بياناته الشخصية، ولا يهم نوع الكمبيوتر؛ فطالما لديك بيانات فهي معرضة للخطر، ولهذا السبب، يعد ضمان الأمان على الأجهزة الشخصية وأجهزة العمل أمرا أساسيا". ويقدم خبير الأمن الرقمي مجموعة من الإرشادات التي على كل شخص اتباعها للبقاء محميا.

تحديث الأنظمة والبرامج باستمرار
الكثير من الناس يعتبر أن تحديث الأنظمة والبرامج التي يستخدمونها أمر مزعج وغير مهم، ومع ذلك فإن هذه التحديثات هي الدفاع الأمثل ضد الهجمات الإلكترونية، حيث تعالج التحديثات نقاط الضعف في هذه البرامج، وتحمي جهازك من المتسللين. ولتحديث برامجك باستمرار، قم بتشغيل خيار التحديثات التلقائية لتثبيتها بمجرد توفرها.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق