معاناة "أبل" من نقص "أشباه الموصلات" تهدد بتأخير إنتاج iPad Pro

يبدو أن شركة ”أبل“، التي بدت أنها محصنة في الغالب من نقص أشباه الموصلات الذي أثر على كل شيء من أجهزة الكمبيوتر المحمولة إلى السيارات إلى PlayStation 5، قد تشعر أخيرًا بالتأثير نفسه.

وقال تقرير نشره موقع ”بزنس إنسايدر“ إن النقص في ”أشباه الموصلات“ تسبب بمشاكل بتركيب المكونات على لوحة الدوائر لأجهزة ”ماك بوك“، وبالنسبة لجهاز ”آيباد“، أشار التقرير إلى أن ”أبل“ كانت تواجه صعوبة في تحديد مصادر مكونات العرض.

وقد يشير ذلك أيضًا إلى إمكانية تأخير إنتاج جهاز ”آيباد برو“ iPad Pro، حيث كان من المتوقع – على نطاق واسع – أن يستخدم النموذج تقنية عرض جديدة، تُعرف باسم mini-LED.

ولا يبدو أن المشكلات قد أثرت على تصنيع ”آيفون“ iPhone، على الرغم من أن التقرير قال إن توريد المكونات لأهم منتج للشركة كان“ضيقًا للغاية“، ويمكن أن يصبح هذا بالتأكيد مشكلة إذا أدت المزيد من الاضطرابات إلى تفاقم النقص.

وبحسب التقرير، فإن الشاغل الرئيس لشركة ”أبل“ يتمثل في خطتها الطموحة لاستبدال تشكيلة أجهزة Mac بالكامل بـ“أبل سيليكون“.

وتأخر إطلاق iPhone 12، العام الماضي، بما يزيد قليلًا على شهر نتيجة للوباء، وبالتأكيد فإن أي تأخير في المنتج سيكون مصدر قلق كبير هذا العام، ولكن الأمر الأكثر إلحاحًا هو جهاز Mac.

وقدمت أبل بالفعل جهاز MacBook Air المحدث، و MacBook Pro مقاس 13 بوصة، و Mac Mini بشرائحها الجديدة، لكن هذا لا يزال يترك معظم تشكيلة منتجاتها تعمل على رقائق إنتل.

وكانت الشركة وعدت بأنها ستنتقل بعيدًا عن استخدام رقائق إنتل ”في غضون عامين“، وهي الساعة التي بدأت في مؤتمر المطورين العالمي للشركة في يونيو، وهذا يمنحها ما يزيد قليلًا على عام لإنهاء الانتقال، وهو أمر معقد حتى في ظل الظروف المثالية.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، كانت هناك شائعات بأن الشركة قد تقدم قريبًا جهاز iPad Pro جديدًا، وجهاز iMac المعاد تصميمه، ولا يزال من المتوقع أيضًا أن تصدر الشركة تحديثات لجهاز MacBook مقاس 13 بوصة الأعلى ، جنبًا إلى جنب مع شقيقه مقاس 16 بوصة، ومن المحتمل أن يكون Mac Pro هو آخر تحديث لنظام Mac بسبب أدائه الفائق واحتياجات التوسعة.



وبالنظر إلى أن الصناعة بأكملها تواجه نفس القيود نفسها، فليس الأمر كما لو أن Apple يمكنها ببساطة شراء المكونات التي تحتاجها من الرف، حيث يستغرق تصميم وتصنيع الرقائق، مثل السيليكون المخصص الذي صممته ”أبل“ لأجهزتها، الكثير من الوقت، ولن يساعد ضغط إنتاج الرقائق الشركة على تحقيق هدفها الذي فرضته على نفسها وهو الابتعاد عن Intel.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق