الذهب يسجل أطول سلسلة مكاسب أسبوعية منذ صيف عام 2020

أنهت أسعار الذهب تعاملات يوم الجمعة الماضية (27 يناير) على ارتفاع محققة سادس مكسب أسبوعي على التوالي ضمن أطول سلسلة مكاسب منذ صيف عام 2020 عندما وصل الذهب إلى مستويات قياسية جديدة فوق 2000 دولار للأونصة.
في وقت سابق الأسبوع الماضي ارتفع الذهب بأكثر من 6% منذ بداية العام في أفضل بداية للعام منذ عام 2012، حيث وصل سعر الذهب مباشر إلى أعلى مستوى له في تسعة أشهر عند حوالي 1949 دولار متجهًا نحو مستوي الدعم النفسي 2000 دولار للأونصة، لكن السؤال الحالي هو ما إذا كان المعدن الثمين يمكنه الحفاظ على زخمه الصعودي أم سيعود للتراجع؟.


ما الأسباب التي أدت إلى ارتفاع الذهب
كانت أسعار الذهب في ارتفاع عام منذ بداية شهر نوفمبر بسبب اضطراب السوق وتوقعات الركود المتزايدة والمزيد من مشتريات الذهب من البنوك المركزية التي عززت الطلب.
يعتقد المحللون بأن سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي الأبطأ وارتفاع معدلات التضخم المصحوبة بالركود ومخاطر الركود التي ستضمن كلاً من ذروة الدولار الأمريكي وذروة العوائد الحقيقية في الولايات المتحدة، سيعمل على عودة الذهب كأصل آمن في أوقات عدم اليقين المتصاعد خلال 2023، كما يتوقع المحللون أن يؤدي الطلب على الاستثمار إلى دفع الأسعار عاليًا. 
لقد ظل البنك الاحتياطي الفيدرالي يمثل أكبر تهديد لأسعار الذهب خلال 2022، حيث دفع ارتفاع أسعار الفائدة الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى في 20 عامًا مما أدي إلى تراجع أسعار الذهب، ومع ذلك، يرى المحللون أن الدولار بلغ ذروته حيث يقترب البنك المركزي الأمريكي من إنهاء دورة تشديد السياسة النقدية العدوانية.
لقد رفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة بسرعة مما أضعف السيولة العالمية وكسر العديد من الأسواق بشكل غير مباشر، ومن المرجح أن ينهوا الزيادات بحلول منتصف عام 2023 وسيبدأون في التخفيف في الربع الرابع ( أو قبل ذلك).
من المتوقع أن تصل أسعار الفائدة الفيدرالية الأمريكية إلى الذروة عند 5.1 % بحلول منتصف عام 2023، مرتفعة من 4.5% الآن، بافتراض أن الولايات المتحدة في حالة ركود بحلول منتصف عام 2023، فقد يعكس البنك الاحتياطي الفيدرالي مساره ويبدأ في خفض أسعار الفائدة لاحقًا في عام 2023 أو حتى بداية عام 2024، وسيعتمد هذا أيضًا على عودة التضخم إلى 3% أو أقل من ارتفاع عند 7.1% اعتبارًا من نوفمبر 2022.

ترقب لاجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي في فبراير
إن هناك الكثير من الضوضاء فيما يتعلق بوتيرة رفع أسعار الفائدة التي من المحتمل أن تتباطأ، لكن لا يزال بإمكان البنك الاحتياطي الفيدرالي أن يفاجئ الجميع بموقفه المتشدد.
تضع الأسواق حاليًا احتمالية بنسبة 98.9% لرفع الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في بداية شهر فبراير، لكن لا يستبعد بعض المحللين رفعها بنحو 50 نقطة أساس، حيث يروا أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون أقل عدوانية لأنه يتطلع إلى المدى الطويل، خاصة مع انفتاح الصين والمزيد من الطلب على الذهب، لهذا يمكن للبنك الاحتياطي الفيدرالي أن يظل متشددًا إلى حد ما.
يعتقد السوق أن البنك الاحتياطي الفيدرالي على وشك الانتهاء، ومع ذلك، مع وجود تضخم كبير يمكن أن يشير الاحتياطي الفيدرالي إلى أن هناك المزيد الذي يتعين القيام به، خاصة وأن معدل التضخم السنوي لا يزال أكثر من ضعف الرقم المستهدف من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي، ولكن على أساس شهري فقد ارتفع وأوقف سلسلة من الانخفاضات.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

يرأيك من هو الشخص المناسب لرئاسة الولايات المتحدة؟