مع تحسن الأجواء السياسية.. توقعات بنمو الاستثمارات والتجارة بين مصر وتركيا

يتوقع محللون اقتصاديون تزايد التعاون الاقتصادي المصري التركي، عقب زيارة لوفد من اتحاد الغرف التجارية المصرية لنظيره التركي مؤخرا.

ويتجاوز التقدم في التعاون الاقتصادي الخلافات السياسية، التي تقلصت مؤخرا بعد تصريحات متبادلة من قيادات الدولتين تشير إلى تحسن الأجواء بعد سنوات من الخلافات، التي تنحصر اليوم في عدد من الملفات، منها تقاسم ثروات الغاز بالبحر المتوسط.

كما يتنافس البلدان تجاريا في مجالات يتميزان فيها مثل الملابس الجاهزة والأقمشة والمحاصيل الزراعية، مما استدعى قرارات حكومية مصرية استهدفت منتجات تركية برسوم إغراق.

ورغم الحديث عن تحسن في العلاقات السياسية الثنائية بين البلدين، فلا تزال وسائل إعلام محلية مصرية تحذر من تزايد التعاون الاقتصادي التركي المصري؛ نظرا لانخفاض قيمة العملة التركية (الليرة) مؤخرا، مما يعد ميزة لصالح الصادرات التركية لمصر.



ميل كفة تركيا
وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة أوكلاند الأميركية مصطفى شاهين إن التجارة لم تتوقف بين الدولتين رغم الخلافات السياسية، موضحا أن تركيا تمكنت من النفاذ للسوق المصري نظرًا للإلمام الجيد جدا لدى الأتراك بثقافات الشرق الأوسط، لأنها دولة شرق أوسطية في النهاية، مع تميز إنتاجها خاصة الأدوات المنزلية والملابس والأحذية، حتى بات كثير من المصريين يطلبون البضائع التركية بالاسم.

وأكد شاهين في حديثه للجزيرة نت أن حجم تجارة مصر مع تركيا مقارنة مع حجم تجارتها مع العالم يعد كبيرا، والعكس بالنسبة لتركيا التي يعد حجم تجارتها مع مصر مقارنة بالعالم ضئيلا، لافتًا إلى أن الأتراك ينوعون مراكز الصادرات.

وأكد المتحدث أن المتوقع بعد التحسن في العلاقات أن تزيد الصادرات التركية بشكل أكبر إلى السوق المصري، خاصة مع تراجع قيمة الليرة، مشيرا إلى أن أمام مصر كذلك فرصة لزيادة النفاذ للأسواق التركية بسلع تناسب الأجواء الدافئة مثل الموالح والزيتون والرمان والتمور التي لا تتم زراعتها في الجو البارد.

ويقول تقرير لشركة برايم لتداول الأوراق المالية إنه في حال استمرار الوضع الحالي لميل الكفة للصادرات التركية، فإن الصادرات والخدمات المصرية ستواجه احتدامًا في المنافسة الإقليمية خارج تركيا.

وأوضح التقرير أنه قد يؤدي ضعف الليرة التركية إلى نوع من هجوم الواردات التركية على مصر، مما قد يؤثر على الميزان التجاري بين البلدين.

ووفقا للتقرير فإن حجم التجارة بين مصر وتركيا يمثل نحو 3.7% بقيمة 3.7 مليارات دولار من إجمالي التجارة في مصر من البضائع.




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟