حملة توزيع الأراضي على العراقيين.. هل ينجح الكاظمي في حل أزمة السكن؟

مضى 25 عاما على خدمة خالد عبد الحميد في وظيفته الحكومية وهو لا يملك قطعة أرض باسمه ويسكن مع أسرته في بيت مستأجَر بإحدى مناطق شرقي العاصمة العراقية بغداد.

ويشكو عبد الحميد الثقل المالي إذ يسدد شهريا لدفع الإيجار نحو 600 ألف دينار (400 دولار) من راتبه البالغ 850 ألف دينار (566 دولارا)، متسائلا "لماذا تعاقبت الحكومات ولم تفكر في حل لأزمة السكن؟ هل تستلذ بمعاناة شعبها؟".

 

رنا خالد رأت أن الاستثمار بالبناء يفتقر إلى خطة شاملة تدرس العلاقة بين حاجة المواطن واتجاهات المشاريع (الجزيرة نت)
الافتقار إلى خطة شاملة
وترى الدكتورة رنا خالد المديرة التنفيذية في منتدى صنع السياسات (IFPMC-London) أن "الاستثمار في مجال البناء والإنشاءات في العراق يفتقر إلى وجود خطة شاملة تدرس العلاقة بين حاجة المواطن وهيئة تلك المشاريع وأسلوبها واتجاهاتها".



وتضيف للجزيرة نت أن القطاع الخاص العراقي استطاع تقديم الشكل والنموذج المتطور والمحاكي للمشاريع السكنية الفاخرة في بعض الدول العربية الرائدة في هذا المجال إلا أن انعدام الضوابط والأحكام التي تنظم عمليات البناء أدى إلى تحولها إلى مشاريع للربح الفاحش، مؤكدة أن تلك المشاريع لم تستطع حل مشكلات السكن المزمنة في العراق.

إخفاق الحكومات
منذ عام 2003 لا توجد حكومة عراقية في كل نسخ الحكومات السابقة حتى الوقت الحالي استطاعت رسم خطة تنمية للإسكان والتعمير سواء في المدن الرئيسة أو النائية وفق رنا، مشيرة إلى أن تلك الحكومات لم تستطع أيضا مناقشة ملفات الفساد بمجال الاستثمار في البناء أو أي مجال آخر.

ونوّهت بأن الحكومة الحالية برئاسة مصطفى الكاظمي ليست استثناء عن سابقاتها بل هي "استمرار لهشاشة المؤسسات الحكومية وعجزها عن التخطيط الإستراتيجي، على حد تعبير رئيس الباحثين في منتدى صنع السياسات".

وبخصوص ملف الفساد في الاستثمار بقطاع السكن فقد عدّته خالد أحد تلك الملفات الغامضة التي تحميها منظومة الفساد المتوغلة في نسيج الاقتصاد الريعي والتي لطالما حمتها وتنتفع منها الكتل والأحزاب السياسية في العراق.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق