كل ما تحتاج معرفته عن الصناديق السيادية الأميركية

يعلم كثير من الأميركيين أن هناك 21 صندوقا للثروة السيادية في 20 ولاية أميركية، والغالبية العظمى من الولايات التي لديها صندوق ثروة سيادية محلية هي ولايات جمهورية في الأساس، وتعتمد على تلك الصناديق لتمويل أنظمتها التعليمية ومشاريعها المحلية.

في تقرير نشرته مجلة "ناشونال إنترست" (National Interest) الأميركية، يرى الكاتب ريتشارد كارول أن امتلاك هذه الصناديق يفسر قدرة الولايات على خفض الضرائب أو إلغائها تماما، ويستعرض في ما يلي أهم 5 صناديق ثروة سيادية محلية في الولايات المتحدة:

 
يعد صندوق ألاسكا الدائم أكبر وأشهر صناديق الثروة السيادية في الولايات المتحدة، وتتم إدارته من قبل مؤسسة صندوق ألاسكا الدائم، وتأسس عام 1976 على يد حاكم ألاسكا جاي هاموند، وأشرف على إدارة قسم الإيرادات في الخزانة الأميركية من فبراير/شباط 1976 حتى أبريل/نيسان 1980.

وفي أبريل/نيسان 1980، أنشأت الهيئة التشريعية في ألاسكا مؤسسة صندوق ألاسكا لإدارة هذا الصندوق، وهو ينقسم إلى صندوقين فرعيين: الأول صندوق غير قابل للإنفاق ويعتمد على تخصيص أموال على أساس سنوي للحفاظ على قيمته في وجه ارتفاع معدلات التضخم.

وارتفعت قيمة الأموال المرصودة في الصندوق من 734 ألف دولار عام 1977، إلى 77.8 مليار دولار في أبريل/نيسان 2021. وبلغت حصة الفرد في الصندوق 1600 دولار عام 2018، و1606 دولارات في 2019، و992 دولارا عام 2020، وتم صرفها في الأول من يوليو/تموز 2020 بدل أكتوبر/تشرين الأول بسبب أزمة كوفيد-19، ويتم توزيع الأرباح على كل مواطن من مواطني ألاسكا المؤهلين للحصول عليها بغض النظر عن العمر، على أساس سنوي.

في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول 2019، أعلنت مؤسسة صندوق ألاسكا الدائم إنشاء صندوق ألاسكا المستقبلي، الذي تمت رسملته بمبلغ 100 مليون دولار من احتياطي أرباح مؤسسة صندوق ألاسكا الدائم، واختيرت شركة "بارينغز" (إحدى شركات الخدمات المالية الرائدة في العالم) لتترأس استثمارات صندوق ألاسكا المستقبلي.

وجاء في بيان تأسيس صندوق ألاسكا المستقبلي أنه يهدف إلى دعم الصناديق الخاصة والأعمال والمشاريع الخاصة في ألاسكا.

صندوق تكساس المدرسي الدائم
أنشئ صندوق تكساس المدرسي الدائم في تكساس عام 1854، بموجب قانون صادر عن الهيئة التشريعية في الولاية، وهو أول صندوق ثروة سيادية في العالم، وكان الهدف من تأسيسه تمويل نظام المدارس العامة في الولاية.

رُصد لهذا الصندوق مليونا دولار من الحكومة الفدرالية الأميركية مقابل تنازل حكومة ولاية تكساس عن مطالباتها بالأراضي التي أصبحت الآن تابعة لولايات نيو مكسيكو وكولورادو وأوكلاهوما، ويهتم مجلس التعليم بالولاية بإدارة الصندوق، وتشرف عليه وكالة تكساس التعليمية، وكان مكتب ولاية تكساس منذ عام 2001 مسؤولا عن استثمارات الصناديق، ومنذ 31 أغسطس/آب 2020 بلغت قيمة الصندوق 46.7 مليار دولار، وهو يحتل المرتبة 23 في مؤشر معهد صندوق الثروة السيادية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق