صدمة قوية تنتظر عملات الأسواق الناشئة.. ما مصدرها هذه المرة؟

حذر تقرير حديث من أن ارتفاع الدولار يقرع جرس الإنذار للأسواق الناشئة، إذ إن مستثمري الأسهم والسندات في البلدان النامية في طريقهم لتكبد المزيد من الخسائر خلال شهر نيسان وسط توقعات بمزيد من الضعف في الطلب بعد أن هبطت تدفقات الأموال إلى صناديق الأسهم خلال اذار إلى أقل من 30% من المستويات المسجلة في شباط الماضي وفق ما ذكرته وكالة "بلومبيرغ".

لكن بنك الاستثمار "مورغان ستانلي"، أرجع ذلك إلى تباطؤ وتيرة طرح اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد مقارنة بالولايات المتحدة، فيما أشار بنك "سيتي غروب" إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية وصعود سعر صرف العملة الأميركية.

في الوقت نفسه، يعتزم المستثمرون التركيز في الوقت الحالي على بيانات التضخم المقرر إصدارها بالأسواق الناشئة خلال هذا الأسبوع من أجل التنبؤ باتجاهات السياسة النقدية لتلك الأسواق.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق