الخدمات الصحية في بريطانيا تسجل أسوأ آداء لها في أكتوبر

سجلت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أسوأ أداء لها على الإطلاق في علاج المرضى في أقسام الطوارئ الشهر الماضي مما يمثل صفعة لرئيس الوزراء بوريس جونسون الذي زعم أن المحافظين وحدهم هم القادرون على إنقاذ الهيئة.



وتقدم الهيئة الحكومية الرعاية الطبية الفورية مجانا منذ أكثر من 70 عاما وأصبحت قضية مثارة بقوة قبل الانتخابات المقررة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول واعتبرها الناخبون ثاني أهم قضية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقالت الهيئة اليوم الخميس إن نسبة استقبال المرضى خلال أربع ساعات في جميع أقسام الحوادث والطوارئ بلغت 83.6 بالمئة في أكتوبر/تشرين الأول انخفاضا من 85.2 في الشهر السابق ومن 89.1 بالمئة في الشهر نفسه من العام السابق.

وهذا هو أسوأ أداء منذ بدء تسجيله في 2004. وكانت آخر مرة يتم فيها الوفاء بالنسبة المستهدفة وهي 95 بالمئة في يوليو تموز 2015.

وأشعل التقرير حربا كلامية، حيث قال وزير الصحة مات هانكوك إن البيانات تظهر أن بريطانيا لا يمكن أن تتحمل حكومة لحزب العمال يقودها جيريمي كوربين.

لكن جوناثان أشوورث المتحدث باسم ملف الصحة في حزب العمال قال إن حزب المحافظين "تسبب في أسوأ أزمة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟