المنعشون العقاريون بشمال المغرب بين الواقع والتحديات

عبد السلام العزاوي

عرفت مدينة طنجة في السنوات الأخيرة، إضافة عدة اوراش مهيكلة بها، كميناء طنجة المتوسط، الميناء الترفيهي، القطار الفائق السرعة فضلا عن مناطق صناعية متعددة، تستهوي مستثمرين مغاربة وأجانب. وذلك بفضل العناية الخاصة التي تحظى بها من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.



بالرغم من ذلك تعيش عاصمة البوغاز وفق افادة الصحافي عبد السلام العزاوي، على وقع ركود اقتصادي كبير، بسبب عدم انخراط المجلس الجماعي لمدينة ذات البحرين، بشكل جدي في ورش تطور طنجة.

ولا أدل على ذلك غياب محاور رسمي بقصر بلدية طنجة، في مجال التعمير، بحكم عدم إلمام العمدة الحالي بالمجال، لكون مهنته الأصلية رجل تعليم، لا علاقة له بالميدان الاقتصادي، مع منح التفويض الخاص بالتعمير إلى نائبة، لا تدري في القطاع أي شيء، مما يفتح المجال أمام المهندس المعماري المترئس للقسم، بالتصرف وفق هواه.

كما تنهج شركة (امانديس) المفوض لها تدبير قطاعي الماء والكهرباء بطنجة، سياسة التعسف في وجه المواطنين والمستثمرين بشكل عام.

وان كان السيد محمد امهيدية والي جهة ظنجة تطوان الحسيمة يقوم بدور بارز لصالح المنعشين العقاريين، وكذا مجهودات الأقسام التابعة للولاية.

إلا أن المنعشين العقاريين والمجزئين بطنجة ، يعانون من الحيف والتعسف الغير مبرر الممارس في حقهم من لدن شركة التدبير المفوض ( امانديس) من خلال الزيادة في فواتير الربط والاستهلاك بشكل خيالي.

إذ تفرض ما يزيد عن 15 ألف درهم لكل شقة من اجل التزود بالماء والكهرباء، مع انتظار حوالي خمسة أشهر للربط، بالرغم من السكن الاجتماعي متوفر على رخصة الإقامة، ومدعم من طرف الدولة المتكفلة بالضريبة على القيمة المضافة، لفائدة المقتنين. فضلا عن عدة امتيازات لصالح المنعشين العقاريين كالإعفاء الكلي من الواجبات الضريبية. لتنضاف إلى تأثر المنعشين العقاريين بطنجة، بنعثر إخراج تصميم التهيئة إلى حيز الوجود،

هذا وعرفت الوكالة الحضرية لطنجة، إعفاء مجموعة من مدرائها جراء الاختلالات الحاصلة بداخلها، أبطالها سماسرة ووسطاء في ملفات التعمير.

دون إغفال الخلل الحاصل في عمل لجنة رخص البناء بطنجة، المشكلة من ممثلين عن الجماعة الحضرية لعاصمة البوغاز، الوكالة الحضرية لطنجة، ولاية جهة الشمال، العاملة وفق هواها، بالبدء في معالجة المئات من الملفات رخص البناء في وقت متأخر من اليوم، مع التوقف في منتصف النهار.كما أن غياب احد عناصر اللجنة بسبب السفر آو قضاء حاجيات شخصية، يعرقل عملها للاجتماع يوم الثلاثاء والخميس من كل أسبوع، فتتعطل بذلك اوراش مهمة. يؤدي ثمنها منعشون عقاريون يساهمون في الرواج الاقتصادي والاجتماعي لطنجة، بتوفير فرص الشغل عديدة، بطريقة مباشرة وغير مباشرة.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟