المحاكم المصرية تبرئ شركة كيشور للنقل والتخليص الجمركي من تهمة تهريب المخدرات الى مصر .

اصدرت المحاكم المصرية الاسبوع الماضي حكمها ببراءة شركة كيشور للنقل والتخليص الجمركي في مصر مما نسب اليهم من تهمة تهريب مواد مخدرة ضمن حاوية قادمة من سورية وصلت الى ميناء دمياط قبل نحو عام من الآن .


وقد اثارت هذه القضية وقتها ضجة اعلامية واسعة اساءت الى سمعة شركة كيشور لصاحبها محمد صالح كيشور وابناؤه محمد ورامي ، التي كلفت بتخليص البضاعة الموجودة ضمن الحاوية كشركة تخليص ، من غير ان يكون لها دور او علم بمحتويات الحاوية الغير ظاهرة للعيان ، ولم تكن الشركة ايضا الجهة الشاحنة او المصدرة للبضاعة ، انما كلفوا بتخليص الحاوية كاجراءات روتينية على اساس انها محملة برفوف معدنية .
والآن وبعد مرور اكثر من تسعة أشهر على هذه الحادثة كان التنسيق الأمني والتحقيق الجمركي بين البلدين الشقيقين يتم على اعلى المستويات ، حيث تم الكشف عن أسماء المسؤولين الحقيقين عن تصدير البضاعة من سورية الى مصر ووصلت الأسماء الى المحاكم المصرية المختصة التي توصلت الى القناعة التامة ببراءة آل كيشور مما نسب اليهم ، فاصدرت حكمها ببراءتهم ، لتعيد الى الشركة سمعتها النظيفة 



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟