الملياردير جورج سورس: العالم على أعتاب أزمة مالية جديدة ويجب على أوروبا أن تغير من سلوكها

حذر الملياردير جورج سورس من أن الأوضاع السياسية العالمية قد تكون السبب في اشعال فتيل أزمة مالية جديدة يصعب اخمادها، ودعا دول أوروبا إلى أن تعمل بأقصى جهدها على تغيير كبير في آلية عملها من أجل معالجة المشاكل العميقة التي تواجه دول القارة.



 
 

ولفت المستثمر سورس في خطابه القوي الذي ألقاه خلال اجتماع منظمة المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية إلى أن الاتحاد الأوروبي أمامه 3 مشاكل رئيسية، هي التفكك الإقليمي المتمثل في انسحاب المملكة المتحدة البريطانية من الاتحاد الأوروبي، بجانب أزمة اللاجئين، بالإضافة إلى سياسة التقشف التي نتجت عن الأزمة المالية والتي تسببت في إعاقة حركة التنمية الاقتصادية داخل القارة الأوروبية.

 

 

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي في الوقت الحالي يعاني من أزمة وجودية، حيث أن كل شيء يمكن أن يحدث بشكل خاطئ أو دون قصد فقد حدث بالفعل، ولذلك فإن القارة العجوز تحتاج إلى إعادة بناء نفسها من جديد لتفادي هذه الأزمة المالية.

 

 

وذكر جورج سورس في خطابه اللازع أن انسحاب دونالد ترامب الرئيس الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران، سوف يتسبب في الإضرار بشكل كبير بالاقتصاديات الأوروبية بشكل عام والألمانية بشكل خاص، ذلك بالإضافة إلى عدم اليقين بشأن التعريفات الجمركية التي تهدد التجارة التي تتم من خلال المحيط الأطلسي، في حين أنه من الممكن أن يدفع الدولار الأميركي المستثمرين إلى الهروب من الأسواق الناشئاً خوفاً من أن تدارك الخسائر.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟