تغطية تمثال داني ألفيس في مسقط رأسه بأكياس القمامة

غطى أهالي جوازيرو البرازيلية، تمثال داني ألفيس، ابن المدينة، لأنهم يشعرون بالعار، بعد أن تمت إدانته باغتصاب فتاة في مدينة برشلونة الإسبانية، والحكم بسجنه أربعة أعوام ونصف العام.

وقام أهالي جوازيرو التابعة لولاية باهيا، التي ولد فيها النجم البرازيلي، بتغطية التمثال بأكياس القمامة وشريط لاصق عقب الحكم بحبسه، وكتب أحدهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي "لقد حان الوقت لتخريب تمثال داني، لقد أصبح بقاؤه محرجاً لأهالي المدينة"، كما كشف مسؤول في مجلس المدينة لصحيفة "ستاداو" عن خطة لإزالة التمثال، بانتظار استئناف اللاعب الدولي لحكم المحكمة.

وكان تم الكشف عن التمثال في العام 2020 تكريما لألفيس، وهو يقع في المنطقة الوسطى من المدينة ويعرض اللاعب بالحجم الطبيعي مرتدياً قميص المنتخب البرازيلي، لكنه تعرض للتخريب عدة مرات منذ اعتقال اللاعب.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل تعتقد أنه يجب على الولايات المتحدة توفير المزيد من الدعم والمساعدة للمهاجرين واللاجئين بمجرد وصولهم؟