صحافية أميركية تعترف بـ"اختلاق" تقارير في ملاعب كرة القدم الأميركية وتثير فضيحة

أقرت الصحافية الأميركية كاريسا تومسون بخطأ فادح في أخلاقيات المهنة، بعدما أقرت بـ"اختلاق" تقارير في ملاعب كرة القدم الأميركية (إن إف إل)، حيث لم تكن تحصل على تصريحات من المدربين خلال المباريات.

في تصريحاتها، قالت تومسون في تدوينة صوتية: "لم أطرد من العمل بسبب قولي ذلك وسأقولها مجدداً، كنت أقوم بتأليف مداخلات في بعض الأحيان". وأضافت: "لأن المدرب لم يكن يخرج بين الشوطين من غرف الملابس، أو كان الأمر متأخراً ولم أكن أرغب في إفساد المداخلة. لذا كنت، أقوم باختلاق التقرير في بعض الأحيان".

وأثارت تصريحاتها جدلاً واسعًا في عالم الصحافة الرياضية، إذ رأى البعض أن ميلها إلى "تزوير" المداخلات، "يضر بمصداقية الصحافيين الآخرين".

ورداً على الجدل، عادت تومسون في حسابها على إنستغرام، وقالت الجمعة، إنها "لم تكذب"، بيد أنها لم تختر الكلمات المناسبة. وأوضحت: "لم أكذب أبداً بأي شيء أو ليست لدي ممارسات غير أخلاقية خلال عملي كمذيعة رياضية".

وأضافت: "في غياب مدرب يوفّر أية معلومة تعزز مداخلتي، كنت أستخدم معلومات عرفتها ورأيتها خلال الشوط الأول، لإعداد المداخلة".

كما أضافت: "في تلك الحالات، لم أنسب شيئاً قلته لأي لاعب أو مدرب".



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

استفتاء حول الأنشطة والفعاليات الثقافية العربية في الولايات المتحدة.. ما هي الأنشطة الثقافية العربية التي تحضرها في منطقتك؟