ليونيل ميسي يرفض العرض السعودي وينضم إلى إنتر ميامي الأمريكي في صفقة انتقال حر

 أثار رفض النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للعرض السعودي حنق الكثيرين في المملكة الذين لم يتقبلوا قراره بعدم الانضمام إلى نادي الهلال السعودي وتفضيله الانتقال إلى إنتر ميامي الأمريكي. وفي إعلان مفاجئ، أعلن ميسي مساء الأربعاء انتقاله رسميًا إلى إنتر ميامي في صفقة انتقال حر، بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان الفرنسي.



وكان لرفض ميسي العرض السعودي تأثير كبير على الجماهير السعودية التي لم تقبل قراره بسهولة، مما دفع الإعلامي الرياضي السعودي أحمد الكاموخ إلى إرسال رسالة غريبة لميسي عبر حسابه الرسمي على منصة تويتر. في الرسالة، انتقد الكاموخ قرار ميسي وأشار إلى المشاكل المحتملة التي قد يواجهها في ميامي، مثل انتشار المخدرات وارتفاع معدل الجريمة.

ويرتبط اسم ميسي بالانتقال إلى الهلال السعودي منذ فترة طويلة، حيث تلقى عرضًا ضخمًا بقيمة تقدر بحوالي 400 مليون يورو سنويًا للانضمام إلى الدوري السعودي للمحترفين. وبعد رفض هذا العرض، اتخذ ميسي قرارًا مفاجئًا بالانضمام إلى نادي إنتر ميامي الأمريكي، الذي يشترك في ملكيته النجم الإنجليزي السابق ديفيد بيكهام.

وتشهد الدوري الأمريكي لكرة القدم اهتمامًا متزايدًا من اللاعبين العالميين، حيث انضم إليه بالفعل نجوم مثل كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما. ووفقًا لصحيفة "ذا أثليتك"، يشمل عقد ميسي مع إنتر ميامي حصوله على نسبة من حصة شركتي "آبل" و"أديداس" في رعاية الدوري الأمريكي.

تتواصل التفاعلات والردود على قرار ميسي بالانضمام إلى إنتر ميامي، ويظل موضوع انتقاله ورفضه للعرض السعودي حديثًا مثيرًا للجدل في الأوساط الرياضية والإعلامية.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما هو رأيك في أداء دونالد ترامب في حال عاد رئيس للولايات المتحدة؟