فضائح مالية تطال برشلونة وأندية أخرى



مع استمرار الضرر بسبب الأزمات الاقتصادية العالمية المتلاحقة، فإن دخل أندية إسبانيا، بما فيها ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، تضرر بشكل يفوق الحد.



برشلونة لجأ إلى بيع مجموعة من أصوله قبل بداية الموسم الحالي ليتمكن من تسجيل صفقاته، فيما عُرف باسم "الروافع الاقتصادية"، في محاولة للعودة محليًا وقاريًا بعد سلسلة من الفضائح الثقيلة التي هزت النادي رياضيًا وتنظيميًا.

أما ريال مدريد، والذي يبدو وضعه مستقرًا أكثر من منافسيه، أصبح لا ينفق إلا في حدود واضحة، حيث يتبع النادي الملكي سياسة التعاقد مع نجوم شباب، حتى وإن كلفوه كثيرًا من أجل الاستثمار في المستقبل.

حالة أتلتيكو مدريد تبدو أصعب، حيث يتخلى عن نجومه، سواء بالإعارة أو البيع، من أجل التمكن من التماشي مع قانون سقف الرواتب.

معظم أندية الدوري الإسباني أصبحت تلجأ إلى الصفقات المجانية، وهو ما حدث مع برشلونة وريال مدريد في صيف 2022، كما أن الصفقات بين الأندية الإسبانية وبعضها أصبح أمرًا مكررًا بشكل واضح.

ولا تتمكن أندية إسبانيا الكبرى من إتمام صفقات تكون فيها المنافسة قوية، حيث خسر ريال مدريد فرصة ضم كيليان مبابي وإرلينج هالاند في الصيف الماضي، لصالح باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي على الترتيب.

كما أن سياسة برشلونة في التوقيع مع النجوم أصبحت واضحة، بالتعاقد مع لاعبين إما انتهت عقودهم أو دخلوا العام الأخير منها.

وعلى الجانب الآخر، فإن أندية الدوري الإنجليزي تنفق ببذخ مستمر، وتواصل التعاقد مع أي نجم متاح في السوق، وهو ما يزيد من الزخم المحيط بالمسابقة، ويضعف أندية "لا ليجا".




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟