ديشان تعلم من إخفاق يورو 2020.. رجل فرنسا وقائدها للألقاب الكبيرة

تعرض منتخب فرنسا لضغوط عقب خروجه المخيب للآمال من بطولة أوروبا لكرة القدم 2020، لكن بعد الفوز بلقب دوري الأمم أظهر المدرب ديدييه ديشان أنه لا يزال قادرا على تعلم الدروس ويمكنه قيادة أبطال
العالم للمزيد من النجاح.

وفي رده على أسئلة بشأن مستقبل الفريق عقب الخسارة بركلات الترجيح أمام سويسرا في دور الـ16 لبطولة أوروبا في يونيو/حزيران الماضي، قال ديشان "نحن معا". وشعر كثيرون آنذاك أن الوقت قد حان للتغيير.

9 سنوات في القيادة الفنية لفريق واحد تعد مدة طويلة في عالم التدريب، وبعد المحاولة والفشل في الظهور بشكل جيد في بطولة أوروبا 2020، أشارت تقارير إعلامية فرنسية إلى أن فترة ديشان مع المنتخب قد انتهت.

وزادت الضغوط مرة أخرى على ديشان بعد التأخر 2-0 أمام بلجيكا في نصف نهائي دوري الأمم يوم الخميس الماضي، وكثرة الثغرات في طريقة اللعب 3-4-3.

لكن ديشان استغل أسلحته وانتفضت فرنسا. وتعرض الفريق للانتقادات بسبب الإفراط في الثقة بعد تقدمه 3-1 على سويسرا، لكن فرنسا أظهرت عزما كبيرا على العودة والفوز على بلجيكا، قبل التتويج باللقب بعد انتفاضة أخرى أمام إسبانيا.

وديشان كان شريكا أصيلا في معظم الألقاب الكبيرة التي فاز بها منتخب الديوك، إذ رفع 4 ألقاب من أصل 5 ألقاب كبيرة فازت بها فرنسا: 2 منها حينما كان قائدا للمنتخب (مونديال 1998 ويورو 2000)، واللقبان الآخران حققهما بوصفه مدربا (مونديال 2018 وبطولة دوري الأمم الأوروبية)، إضافة إلى لقب فرنسا الخامس في مونديال عام 1984.




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟