بكاء وانهيار “جيلان” إبنة الإبراشي في أول ظهور لها بعد غيابها عن جنازة والدها

للمرة الأولي ظهرت جيلان الإبراشي ابنة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي في عزاء والدها الذي أقامته مؤسسة روز اليوسف المصرية تكريما للإعلامي الراحل.

وفي الظهور الإعلامي الأول للشابة، بدت منهارة في عزاء والدها حيث لم تستطع البقاء في العزاء إلا بضع دقائق هي وأفراد أسرتها بعد انهيارهم وعدم تمالك أعصابهم من الحزن.  

وبجانب حضور عدد كبير من القيادات الصحفية والإعلامية، تواجدت أسرة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي، التي لم تبق في العزاء سوى بضع دقائق، بسبب انهيارها وعدم تمالك أعصابها من الحزن، إذ جاء الظهور الأول لابنته جيلان برفقة والدتها، لحضور العزاء.

سبب تغيب إبنة الإبراشي عن جنازة والدها
وكانت جيلان لم تتمكن من حضور جنازة والدها وائل الإبراشي، إذ قالت والدتها سحر الإبراشي، إن ابنتها أصيبت بحالة من الانهيار والصدمة لمعرفة نبأ وفاة والدها، إذ كانت وقتها عائدة من أول امتحان لها في المدرسة.

وقالت سحر الإبراشي: “هي كانت لسة راجعة من الامتحان إمبارح.. وأنا لما عرفت الخبر كلمت ناس صحابنا قلت لهم يقعدوا معاها ومكانتش لسة عارفة.. ومش عارفة هي عرفت بعد كدا إزاي والصدمة أن بنت عندها 15 سنة عرفت أن باباها مات”.

وشهد العزاء حضور عدد كبير من محبي الإعلامي الراحل وائل الإبراشي والقيادات الصحفية والإعلامية، إذ توفى الأحد 9 يناير، عن عمر 58 عاما، بعد صراع طويل مع فيروس كورونا المستجد، دام لما يزيد عن العام، وشيع جثمانه يوم الاثنين، من مسجد سالم أبو الفرج بمدينة شربين بالدقهلية، وتم دفن جثمانه بمثواه الأخير بمقابر العائلة، وشهدت الجنازة العديد من المواقف المعبرة عن إنسانية الإعلامي الراحل.



وائل الإبراشي منذ بدايته حتى وفاته
ويعد وائل الإبراشى أحد أشهر الإعلاميين، وهو من مواليد 26 أكتوبر 1963 بالدقهلية، عمل فى بداية حياته بمؤسسة روز اليوسف ثم رأس تحرير جريدة صوت الأمة، قدم برنامجى الحقيقة والعاشرة مساء على شاشة قناة دريم قبل أن ينتقل إلى التليفزيون المصرى عبر برنامج التاسعة.

ورحل الإبراشى تاركا تاريخا حافلا من النجاحات على المستوى الصحفي والتليفزيوني، حيث بدأ حياته المهنية من خلال روزا اليوسف، وجريدة صوت الأمة، ثم اتجه إلى تقديم البرامج التليفزيونية، والتي قدمها بقالب مختلف عن قوالب التقديم التلفزيوني وقتها.

ومن أشهر تلك البرامج كان برامج “الحقيقة” على قناة دريم، والذي كان يفجر من خلاله الكثير القضايا، ويحرص على تقديم الحلقة بمنطق التحقيق الصحفي المعتمد على كل الأطراف مقدما صحافة تليفزيونية متقدمة وقتها ومعتمدة على الحقيقة. كما قدم الإبراشي برنامج “العاشرة مساءً”، خلفا للإعلامية مني الشاذلي، ورغم النجاح الكبير الذي حققته مني في البرنامج، إلا أن الإبراشي قدم أداء متميزا في البرنامج ولم يفقد البرنامج هويته، وإنما استكمل مسيرة نجاح البرنامج منتصرا في كثيرا من الجولات.




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهو سبب كثرة حوادث اطلاق النار في أمريكا ؟