زهير مراد: دموعي جفت.. وتعب 20 سنة ذهب بثوان

قال المصمم زهير مراد إنه يشعر بإحساس غريب لا يمكن وصفه بعد تدمير دار الأزياء الخاصة به إثر انفجار مرفأ بيروت الذي حول المكان لمنطقة منكوبة.

وأضاف مراد بأنه يجهش بالبكاء كلما رأى هذا الدمار الذي حلّ بدار الأزياء، مشيرًا إلى أن دموعه وفريق العمل معه قد جفت، مشددًا على أنه حاول عبر 20 عامًا أن يعكس صورة لبنان الحضارية ونقلها للخارج.

ولفت في مقابلة مع قناة "الجديد" الى أنه كان مصرّا على الانطلاق من لبنان نحو العالمية، ولكن هذا الأمر لا يتحقق مع من وصفهم بوجود "حكام فاسدين" قضوا على أحلام الشباب، مبيننًا أن ثوان معدودة كانت كفيلة للقضاء على تعب سنوات طويلة.

وتابع مراد: "راحت الذكريات وقضي على أرشيفي الخاص الذي احتفظ به منذ بداياتي، فضلا عن كل التصاميم والمشاغل اختفت بلمح البصر".

واختتم حديثه:" اتركوا الشعب اللبناني يحكم بنفسه لأنه ذكي أو اتركوا الأمر لأي إدارة أجنبية فحكامنا فاسدون".

وكان مراد قد نشر مقطع فيديو يوثق تدمير واجهة دار الأزياء الخاصة به بالكامل، وعلق عليه: "قلبي كسر.. لا أستطيع التوقف عن البكاء.. جهود سنين ضاعت في دقيقة.. شكرا لله علي كل شئ".




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟