المدن الجامعية تستقبل ضعف طاقتها الاستيعابية هذا العام

الاثنين 28/03/2016
قالت مصادر في إدارة المدينة الجامعية بدمشق أن الطاقة الاستيعابية تتراوح بين 14–15 ألف طالب وطالبة، في حين تضم المدينة الجامعية حالياً أكثر من 24 ألف طالب وطالبة.

و أوضحت إدارة المدينة التزامها بقرارات وزارة التعليم العالي فيما يخص جامعتي الفرات وحلب ، وهناك إمكانية أن يصل العدد الاستيعابي للوحدات السكنية مع الاستضافة، لما يقارب 30 ألف طالب وطالبة وفقا لصحيفة محلية.



في حين قال رئيس جامعة البعث أحمد مفيد صبح أن الطاقة الاستيعابية في السكن الجامعي تقدر بـ8 آلاف طالب ولكن تحتضن المدينة أكثر من 15 ألف طالب وطالبة، نتيجة الظروف واستقبال الطلاب من جامعة الفرات ضمن خطة لاستيعاب أكبر قدر من الطلاب ومراعاة وضع الإناث وتأمين مختلف المستلزمات والخدمات.

أما في المدينة الجامعية بحماة فإن الطاقة الاستيعابية تقدر بـ1100 طالب وطالبة، وتضم المدينة حالياً أكثر من 2500 طالب، يتوزعون على وحدتين سكنيتين بوجود 450 غرفة.

بدوره، بيّن رئيس جامعة حلب مصطفى أفيوني أن السكن الجامعي بحلب يضم حالياً 3 آلاف طالب وطالبة، رغم وجود 30 ألف مواطن مهجر في المدينة الجامعية نتيجة الظروف الراهنة.

من جانبه قال رئيس جامعة تشرين هاني شعبان أن المدينة الجامعية تستوعب حالياً نحو 20 ألف طالب وطالبة، رغم أن طاقتها الاستيعابية 11700 طالب وطالبة، وهناك متابعة دائمة لتأمين كل الخدمات للطلاب واستيعابهم.

يذكر أن رئيس جامعة دمشق محمد حسان الكردي طالب منذ آب 2015 بوضع أسس وآليات جديدة للقبول بالسكن للعام الدراسي الجاري، خاصةً بعد الضغط الذي تشهده المدن الجامعية.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟