ما يشرع فعله لدائم الشك في صلاته ويسهو عن عدد الركعات

السؤال
بارك الله فيكم.
أرجو من إخوتي أن يستعجلوا بالإجابة على سؤالي؛ لأن صلاتي في حالة تدهور.
أنا لدي شك دائم في الصلاة، أحياناً في كل صلاة، وأحياناً يوميا مرة واحدة فقط في الصلاة. يشرد دهني، وأسترسل مع الأفكار، وأسهو عن عدد السجدات والركعات، وأقول إنني لا يجب أن أبني على الأكثر، بل يجب أن أحتاط فأسجد للسهو بعد السلام.
وهل التفل والتعوذ يجوز وأنا راكع أو ساجد؟

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يلزمك الالتفات إلى تلك الشكوك والوساوس التي تعرض لك في صلاتك، بل عليك الإعراض عنها.

ويشرع لك ملازمة سجود السهو بعد السلام، على سبيل الاستحباب عند بعض العلماء، ومنهم المالكية، وهو المذهب السائد في بلاد المغرب العربي.

  قال الأخضري في مختصره: وَالْمُوَسْوَسُ يَتْرُكُ الْوَسْوَسَةَ مِنْ قَلْبِهِ، وَلَا يَأْتِي بِمَا شَكَّ فِيهِ، وَلَكِنْ يَسْجُدُ بَعْدَ السَّلَامِ، سَوَاءٌ شَكَّ فِي زِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ. انتهى.
وأما عن الاستعاذة في الركوع أو السجود، فلا تبطل الصلاة بها عمدا أو سهوا؛ لأن الاستعاذة ذكر مشروع في الصلاة، وهي من جملة الدعاء، والركوع ليس محلا للدعاء، كما يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : فأمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فيه الرَّبَّ عزَّ وجلَّ، وأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا في الدُّعَاءِ؛ فَقَمِنٌ أنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ. رواه مسلم.

وعلى كل، فالمتعين في حقك أن تلتفت  للشكوك التي تنتابك في صلاتك جملة وتفصيلا. وحسبك أن تلازم سجود السهو بعد السلام، ترغيما للشيطان على نحو ما بينا. 



ونسأل الله لك السلامة والعافية. 

والله أعلم.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل ستجر أحداث منطقة الطيونة لبنان الى حرب أهلية ؟