ما حكم إفطار المرأة المرضع في رمضان؟ دار الإفتاء تجيب

تحتاج النساء إلى الاستفسار عن عدة أمور خلال شهر رمضان ليكون صيامها صحيحا، خاصةً لأن المرأة تمر بمرحلة الحيض والحمل والولادة والرضاعة وغيرها من الأمور التي تجعلها حريصة على معرفة كل ما يخص الصيام، وسط محاولات دار الإفتاء المصرية للإجابة على كل تلك التساؤلات.

ورد إلى دار الإفتاء المصرية سؤالًا حول "ما حكم إفطار المرأة التي تُرضِع في رمضان؟.



أوضحت دار الإفتاء أن المرضع يجوز لها الفطر إذا لم تكن لديها القدرة على الصيام، فإذا أفطرت لخوفها على نفسها أو لخوفها على نفسها وولدها معًا، يكون عليها القضاء فقط عن كل يوم، يومًا من غير فدية، وإذا أفطرت خوفًا على ولدها فقط يكون عليها القضاء مع الفدية عن كل يوم أفطرته مقدار إطعام مسكين.

وعن مقدار إطعام المسكين، قالت إنه يقدَّر إطعام المسكين بصاعٍ من غالب قوت أهل البلد كالقمح أو الأرز مثلًا عن كل مسكين، كما ذهب إلى ذلك الحنفية، ويقدر الصاع بالوزن بالنسبة للقمح 2.500 كجم، وبالنسبة للأرز المصري بحوالي 2.750 كجم.

وتابعت: "ومن كان عسيرًا عليه إخراج هذا القدر، يجوز له إخراج مُدٍّ مِن غالب قوت البلد، والمُدُّ يساوي ربع الصاع، وقدره 700 جرام من الأرز تقريبًا عن كل مسكين، وذلك تقليدًا للشافعية".

وعن حكم إخراج القيمة في الفدية، أكدت الإفتاء أنه يجوز إخراج الحبوب نفسها أو قيمتها للفقير، وهو قدر إطعام المسكين عن إفطار اليوم في كفارة الصيام.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق