عالم أزهري يصدر فتوى جديدة بشأن غير المحجبات

قال الدكتور صالح عبدالحميد، عضو لجنة الفتوى بالأزهر، إن الدين الإسلامي معروف أنه مهما اجتهد الإنسان في أعماله فهو يجتهد لنفسه، بينما القبول وتقييم الأشخاص يرجع إلى الله سبحانه وتعالى،  وهذا تأكيد على حديث الرسول الشريف "لن يدخل أحدكم الجنة بعمله".

وتابع الدكتور صالح عبدالحميد، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "هذا الصباح"، المذاع على قناة "اكسترا نيوز"، أن ما صدر من الأزهر الشريف بفتوى أن الحجاب فرض ولكن عدم ارتداء الفتاة له لا ينتقص شيء من قدرها أو أخلاقها، منوها أن من ترتدي الحجاب وتلتزم بالأمور الشرعية فجزاها الله خيرا، بينما غير المحجبة "منقدرش أبدا ولا إحنا ولا أي مسلم صحيح العقيدة، أنه يتهمها بسوء الأخلاق، وأن هذا الكلام لا يصدر إلا عن السفهاء".



وأوضح أن الرسول خير مثال على هذه الأخلاق في قبول الآخرين كما هم على دينهم أو شكلهم، طالما التعامل بالود والاحترام، حتى أنه كان يتعامل مع اليهود من الرجال والنساء، محذرا المسلمين أن لا ينظرون لبعضهم البعض هذه النظرة الدونية، لأنها نظرة تنم عن الفكر السيئ، وأنه من الواجب التعامل بالمعروف مع الشخص غير الملتزم دينيا.

وأضاف أن الإسلام شريعته وسماحته سمحت للرجل المسلم أن يتزوج حتى وإن كانت المرأة على غير دينه، وأن يتزوجها وينجب منها، ويحرم على المسلم في تلك الحالة أن يجبرها على الدخول في دين الإسلام، فهذه عظمة الشريعة الإسلامية والفكر الصحيح والسليم لها.




إغلاق

تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ما رأيك بأداء الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2021 ؟