حكم الاسلام في سكن الزوج مع مطلقته في مسكن واحد

الاربعاء 23/09/2020
السؤال
هل يمكن بعد الطلاق بقاء الزوج في البيت مع الزوجة حتى تمر مدة العدة؛ لأنه يحتاج وقتًا كي يدبر مكانًا يستطيع الانتقال إليه؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:



 فإن كان الطلاق رجعيًّا، فلا بأس في سكنى الزوج مع مطلقته في مسكن واحد؛ حتى تنقضي العدة، حيث أتاح الله سبحانه للزوج الفرصة في مدة عدتها؛ ليراجع رأيه في الطلاق، وأباح له الخلوة بالمرأة في هذه المدة، وأباح لها التزين له، وأن تبرز محاسنها؛ لتغريه بالمراجعة، قال موفق الدين ابن قدامة في عمدة الفقه: والرجعية زوجة، يلحقها الطلاق، والظهار، ولها التزين لزوجها، والتشرف له، وله وطؤها، والخلوة، والسفر بها. انتهى.

أما إن كان الطلاق بائنًا، فالأصل أن المرأة أصبحت أجنبية عن الرجل، كسائر الأجانب.

فإن حصلت ضرورة لبقائهما أثناء العدة في مسكن واحد، فيلزم أن يكون لكل واحد منهما غرفة مستقلة من السكن، ومرافق مستقلة؛ إذ لا يحل الاختلاط بينهما في المسكن، ويلزم وضع حائل بينهما مانع من الخلوة، أو من التقائهما التقاء الأزواج، وبشرط ألا يخشى عليهما من الفتنة في مقامهما بسكن واحد، ولتفصيل كلام العلماء على هذه المسألة، انظر الفتوى: 48355.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟