حبس قاتل الطفلة ريماس في مصر.. والتحقيقات تكشف تفاصيل صادمة

قررت النيابة العامة في مصر، حبس المتهم بخطف وقتل الطفلة ”ريماس“، في محافظة الدقهلية؛ بعد إثارة موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووجهت النيابة للمتهم تهمة الخطف وهتك العرض وقتل الطفلة ”ريماس“ محمد جلال (6 سنوات)، بعد استدراجها للتحرش بها.

وكانت الأجهزة الأمنية تلقت بلاغا بالعثور على جثة الطفلة غارقة في دمائها بإحدى العمارات، وبها آثار جرح ذبحي بالرقبة، و3 طعنات متفرقة بجسدها.

وتجمع الأهالي حول المنزل الذي عثروا فيه على جثة الطفلة، وحاولوا الفتك بالمتهم ويدعى عبدالعظيم.م (40 سنة)، ورفضوا القبض عليه من قبل الشرطة، مطالبين بالقصاص منه بالقتل.

من جهتها، فرضت قوات الأمن طوقا أمنيا ومنعت دخول الأهالي للمنزل. وتمكنت الشرطة من تخليص المتهم ونقله إلى قسم الشرطة.

وكشفت التحقيقات أن ريماس خرجت من منزلها، صباح يوم الثلاثاء، كعادتها لشراء الخبز لأسرتها من أحد مخابز المدينة القريبة من منزلها، وشاهدها المتهم فاستدرجها لمنزله بحجة أنه كفيف ويريد أن تساعده للوصول لمنزله، وحاول التعدي الجنسي عليها، إلا أن الطفلة قاومته وصرخت فخشي من افتضاح أمره؛ فقام بطعنها 3 طعنات نافذة تسببت في وفاتها.

واعترف المتهم بأنه استدرج الطفلة لمنزله بدعوى أنه كفيف وارتدى نظارة سوداء وطلب من الطفلة أن توصله لمنزله، فوافقت على الفور، وأسند يده على كتفها حتى باب المنزل، ثم طلب منها أن تساعده في الصعود للسلم، ثم أدخلها للشقة بالقوة، ثم حاول خلع ملابسها فصرخت وقاومته وحاولت الهرب منه، لكنه أحكم قبضته عليها وخلع ملابسه السفلية وحاول التعدي عليها جنسيا، ولكنها رفضت واستمرت في مقاومته والصراخ، فهددها بالسكين، لكنها استمرت في الصراخ فطعنها عدة طعنات حتى توفيت، وألقى بجثتها على السلم.



وأضاف المتهم أنه ”كان يبحث عن طريقة لإخفاء الجثة، ولكن الأهالي حاصروا المنزل الذي يقطن فيه، فألقى الجثة في مدخل العمارة“، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق