بسبب "ثقافة كره النساء" الكشف عن مقتل 9 آلاف طفل في دولة أوروبية

أعلنت لجنة التحقيق في دور رعاية الأمهات والأطفال وبعض الأمور ذات الصلة - التي تم تشكيلها للتحقيق في ما حدث في 14 دارا للأمهات والأطفال و4 مراكز رعاية تابعة للمقاطعات من عام 1922 إلى عام 1998 – عن تسجيل 9 آلاف حالة وفاة.

توفي آلاف الأطفال بينهم رضع في 18 من دور رعاية الأمهات والأطفال التي تديرها الكنيسة في أيرلندا، على مدى 8 عقود، حيث كان يتم إرسال النساء غير المتزوجات لولادة أطفالهن في الخفاء- غالبا ضد إرادتهن.

واحد من كل 7 من هؤلاء الأطفال (15%) لم يبق على قيد الحياة لفترة كافية لمغادرة الدار، ومع ذلك لم تبد الدولة أي قلق بشأن معدلات الوفيات المرتفعة، على الرغم من أن ذلك كان "معروفا للسلطات المحلية والوطنية" وكان "مسجلا في المطبوعات الرسمية".



وتوصل التحقيق الذي دام ما يقرب من 6 سنوات، إلى أنه تم إرسال نحو 56 ألف شخص - من فتيات لا تتجاوز أعمارهن 12 عاما إلى نساء في الأربعينيات من العمر - إلى 18 مؤسسة تم التحقيق فيها، حيث ولد نحو 57 ألف طفل، وفقا لتقرير اللجنة.

قبل عام 1960، لم تنقذ بيوت الأمهات والأطفال "حياة الأطفال" غير الشرعيين؛ في الواقع، يبدو أنها قللت بشكل كبير من احتمالات بقائهم على قيد الحياة، بحسب التقرير الذي وصف معدلات وفيات الرضع بأنها "أكثر السمات المقلقة لهذه المؤسسات".

قال وزير شؤون الأطفال والمساواة والإعاقة والاندماج والشباب، رودريك أوجورمان: "يوضح التقرير أنه لعقود من الزمان، كانت أيرلندا تتمتع بثقافة خانقة وقمعية ومعادية للمرأة بشكل وحشي، حيث أدى وصم الأمهات غير المتزوجات وأطفالهن إلى سلب مستقبلهم أحيانا".



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

هل استسلم دونالد ترامب وسيقبل بنتيجة الانتخابات ؟