ترموديناميك (٦) .... مع هادي قاسم

ببدو ان ايادي المخابرات العالمية ووتحديدا المخابرات الغربية وصلت الى كل مفصل من مفاصل الحياة التي نعيشها وبتنا نرى تلك الايادي الاستخباراتية في ادق التفاصيل وفي عدة امور لم نكن نتوقع ان نرى تلك الايادي

حيث اصبحنا نشك باي امر نسمعه او نراه ونتساءل ما هو دور المخابرات في تلك الاحداث لان عالم المخابرات في الاعوام الاخيرة توسع وامتد الى اخر نقطة في هذا العالم وتدخل في اعمق الاحداث الاجتماعية والاقتصادية

وربما يعتقد البعض ان هذا جزء من عمل المخابرات وهو التدخل في كل شيئ وتسيبره بما يناسب مصالح الحكومات او حتى الشخصيات او البلدان والدول التي ترسل تلك الاستخبارات

ولكن في الفترة الاخيرة اصبحت المخابرات تصل الى امور شخصية تطال كل شخص على وجه الكرة الارضية حتى وصلت تلك الايادي الاستخباراتية الى خارج الكرة الارضية اي الى عالم الفضاء الخارجي

فالجميع يعلم ان التطور العلمي والتقني لدى الولايات المتحدة الامريكية جعلها تصل الى الفضاء الخارجي حيث تقوم بتسيير مركبات فضائية الى العالم الخارجي ودراسة الظواهر الفلكية وقد نافستها في هذا المضمار روسيا واصبح بين الدولتين صراع علمي وفضائي وان كان هذا الصراع قد خفت لسنوات واسفر عن اتحاد بين الدولتين حيث قامتا بتسيير مركبات فضائية مشتركة ولكن هذا الامر لن يخفي ان الصراع الحقيقي والجوهري ما زال موجودا بين الدولتين كما ان الولايات المتحدة الامريكية اصبحت تراقب النشاطات العلمية والفضائية الصينية لان الصين دخلت مضمار الفضاء واستكشاف العالم الخارجي بقوة واصبح هناك صراع حقيقي في الفضاء بين الدول المتقدمة والمتطورة علميا والقوية اقتصاديا وعسكريا

ولكن هذا العلم المفيد للبشرية والذي يطلعنا على غياهب العالم الخارجي لم يكن نزيها ولم يكن بعيدا عن الايادي االاستخباراتية التي كانت تعبث بذلك العلم الرائع حتى ان رجال الاقتصاد ورجال الاعمال لم يتركوا ذلك العلم بخير ولم يكن الفضاء بمناى عن الاعيبهم الخبيثة والربحية

ففي السنوات الاخيرة انتشرت اخبار كثيرة في الغرب على ان الانسان سيصبح متواجد على القمر في ٢٠٢٥ وان البشر سيصلون الى المريخ ويقيمون على ذلك الكوكب لا بل وصلت حد الاخبار الى الاستعداد لارسال اول مركبة فضائية بشرية الى القمر في عام ٢٠٢٢ وبدأ تسجيل اسماء الاشخاص الراغبين بالسفر الى القمر

ولكن في حقيقة الامر جميع تلك الاخبار غير صحيحة لان العلماء الفضائيين وان كانوا توصلوا الى استكشاف القمر والمربخ ولكن ما زالوا يدرسون امكانية تواجد البشر على المريخ واقامتهم على القمر وهذه الدراسة بحاجة الى زمن طويل ولكن الشركات الاقتصادية في الولايات المتحدة الامريكية تريد الاستفادة من كل ظاهرة تحدث في عالمنا لذلك قامت باستغلال تلك الظاهرة بالتنسيق مع وكالة الفضاء الامريكية ناسا وحتى المخابرات الامريكية لجمع اموال كبيرة من البشر وبدات تروج امكانية ارسال مركبات فضائية بشرية للسفر الى القمر والمريخ مقابل مبلغ مالي محدد وبالفعل هناك اشخاص ورجال اعمال تبرعوا لتلك الشركات باموال كبيرة وباهظة مقابل الحصول على تلك الرحلة وبالطبع ان تلك الاموال مان لدى وكالة الفضاء الامريكية ناسا حصة كبيرة منها بالاضافة الى حصة المخابرات الامريكبة

حتى ان احدى الشركات الاقتصادية الربحية الاخرى في امريكا قامت بنشر خبر اقامة مستوطنات على المريخ وانها ستبدا بارسال اول مستوطنة لاقامة البشر على المريخ في عام ٢٠٢٥ وذلك مقابل مبالغ باهظة من الاشخاص الذبن يريدون الاقامة في تلك المستوطنات وبالفعل تلك الكذبة استطاعت ان تجمع اموال كبيرة من عدد من رجال الاعمال والاشخاص في امريكا

ورغم نشر تلك الاخبار الكاذبة لجمع الاموال الا ان وكالة الفضاء الامريكية ناسا ما زالت تعتم على مجموعة كبيرة من المعلومان التي تحصل عليها في الفضاء وما يصلنا من صور واخبار عن الفضاء الخارجي ما هو الا ١٠ %من المعلومات التي جمعتها ناسا حيثىهناك تعتيم كبير على تلك المعلومات وذلك بامر من المخابرات الامريكية حتى ان هناك صراع حقيقي بين الولايات المتحدة الامريكية وروسيا بخصوص جمع المعلومات حيث ان روسيا تعتقد ان امريكا تقوم باخفاء معلومات مهمة حصلت عليها ناسا مقابل نشر اخبار اخرى مزورة ومختلفة عن الواقع لذلك وصل حد الصراع بين روسيا وامريكا الى الفضاء والتسلح الفضائي وجمع المعلومات

ولكن هذا الصراع ليس جديدا فهو جرى من عقود وسنوات طويلة بين روسيا وامريكا وسنعطي مثالا واضحا على ذلك الصراع قبل ان ندخل الى قصتنا

ومثالنا هو في ذلك العام الذي وصل عالم الفضاء الامريكي نيل ارمسترونغ الى القمر وكان اول رجل يضع قدمه على القمر وربما الصورة الشهيرة التي يتناقلها الاعلام العالمي وهي صورة نيل ارمسترونغ وهو على القمر وبجواره العلم الامريكي الذي وضعه على القمر هي اشهر صورة تم نقلها عن القمر

ولكن هل تلك الصورة حقيقية ام مزيفة وهل بالفعل وصلت امريكا الى القمر ام ان ذلك الخبر كان كذبة

للخوض في تفاصيل الحادثة الاشهر في العالم والتي وقعت في ذلك العام علينا ان ندخل الى خلفيات ذلك الحدث وكواليسه وعالمه المخفي



ففي ذلك العام كانت روسيا تعمل على ارسال مركبة فضائية الى القمر بدون بشر اي مجرد مركبة فضائية وكانت امريكا قد ارسلت عدة مركبات فضائية الى القمر ولم تصل وكانت امريكا تخشى ان تصل المركبة الروسية قبل مركبتها الامريكية ولكن ما حصل ان المركبة الروسبة لم تصل بالفعل وكررت روسيا المحاولة الا ان استطاعو ان تصل الى القمر وكانت اول مركبة فضائية تصل الى القمر بدون انسان هي مركبة روسية لذلك قامت امريكا بارسال مركبات اخرى الى القمر للوصول الى القمر وبالفعل نجحت بهذا الامر وبذلك كانتا روسيا وامريكا هما اول دولتين وصلتا الى القمر عبر المركبات الفضائية بدون انسان ولكن ناسا علمت ان روسيا تنوي ارسال رائد فضاء الى القمر لذلك قررت امريكا ارسال رائد فضاء الى القمر وتم اختيار نيل ارمسترونغ لهذه المهمة ولكن ما حصل مع روسيا كان مفاجئا حيث ان المركبة الفضائية التي ستنقل راىد الفضاء الروسي الى القمر حصل عطل فني بها لذلك تم تاجيل المحاولة الا ان امريكا ارسلت نيل ارنستؤونغ الى القمر

و نشرت امريكا خبر وصول اول انسان امريكي الى القمر وتم تناقل صورة نيل ارمسترونغ وهو يضع العلم الامريكي على القمر ولكن الذي لا يعلمه البعض ان المخابرات الروسية في ذلك العام قامت بتكذيب الصورة وليس الخبر وقالت ان الصورة غير صحيحية وهنا بدات تخرج روايتين عن هذا الامر

الرواية الاولى ..ان امريكا لم تصل الى القمر وان نيل ارمسترونغ لم يصل الى القمر والخبر مزيف من قبل ناسا لكي تصل رسالة الى روسيا بان امريكا وصلت الى القمر قبل روسيا

والرواية الثانية هو ان نيل ارمسترونغ وصل بالفعل الى القمر ولكن لم يستطع التقاط صورة فوق القمر لذلك تم تزوير الصورة فيما بعد

ان الرواية الثانية هي الرواية الصحيخة وهذاما اكدته مجلة روسية في عام ١٩٨٨ حيث نشرت تحقيقا صحفيا حول الحادثة واكدت في ذلك التحقيق ان نيل ارمسترونغ وصل الى القمر وهذا انجاز امريكي ولكن لم يستطع التقاط صورة له على القمر ولم يضع العلم الامريكي عليه ولكن نيل تجول على القمر لساعات طويلة

واعترفت روسبا ان نيل وصل الى القمر

ولكن كيف تم تزوير صورة نيل ارمسترونغ على القمر

عندما نشرت امريكا خبر وصولها الى القمر كان لا بد من نشر صورة وصولها الى القمر وعندما لم يتمكن نيل ارمسترونغ من التقاط صورة له على القمر وبعد اشهر من وصوله الى الارض قامت المخابرات الامريكية وناسا بتجهيز استديو فضائي كبير شبيه بالقمر الخارجي حيث تم تجهيز ذلك الاستديو باموال كبيرة وصلت الى مليارات الدولارات وتم تجهيزه خلال اشهر وبالفعل تم تصوير نيل ارمسترونغ في ذلك الاستديو وطلبت المخابرات الامريكية من نيل وضع العلم الامريكي على القمر الافتراضي وتم تصويره في ذلك الاستديو في الولايات المتحدة الامريكية ومن ثم نشرت الصورة على انها صورة تم التقتاطها على القمر

ولكن روسيا استطاعت توضيح ان الصورة مزيفة ولكن لم تخفي ان امريكا وصلت الى القمر وان ذلك انجاز علمي كبير للولايات المتحدة الامريكية

ان هذا الصراع الفضائي ليس جديد وهو متواصل بين روسيا وامريكا وبين عدد من الدول ولكن ان يصل الصراع بين الامريكيين امفسهم فهذا امر غريب لا بل ان يصل ذلك الصراع الى جريمة قتل مروعة بحق رائدة فضاء فهذا

امر يستحق الوقوف عنده وهو موضوع قصتنا

كاترين روالينغ عالمة فضاء امريكية من مواليد فلوريدا وهي تعمل في وكالة الفضاء الامريكية ناسا منذ عام ١٩٩٧وقد عملت في تلك الوكالة لسنوات طويلة كما انها تعلم باغلب المعلومات التي حصلت عليها ناسا ولكن كاترين لم تكن تتوقع ان خطا صغير منها سيؤدي الى مقتلها

ففي عام ٢٠١٢استطاعت وكالة الفضاء الامريكية جمع معلومات مهمة عن كوكب المشتري وقد تشرت بعض تلك المعلومات في موقعها الالكتروني وفي الاعلام وقد اخفت الوكالة عدد من المعلومان الي حصلت عليها عن المشتري

من بين المعلومات التي نشرتها ناسا هو احدث صورة لموكب المشتري في عام ٢٠١٢ وقد تم نشر تلك الصورة على الاعلام وقد اخفت الوكالة معلومات اخرى عن الغازات والصخور التي وجدتها على المشتري بالاضافة الى معلومات علمية اخرى

ولكن الحقيقة الكبرى في الامر هو ان المركبة الفضائية التي ارسلتها امريكا الى المشتري تم تفجيرها في الفضاء دون معرفة الاسباب وان المركبة لم تصل الى المشتري ولكن ناسا نشرت صور غير ضحيحة عن المشتري

كاترين روالينغ تعلم ان المركبة لم تصل الى المشتري وهي طوال تواجدها في ناسا لم تكن تكشف عن خبر من المعلومات التي تعرفها عن ناسا ولكن يبدو ات كاترين لم تستطع اخفاء تلك الحقيقة

ففي يوم ١٢ تموز عام ٢٠١٤ كانت كاترين تحضر حفلة عيد ميلاد صديقتها بحضور عدد كبير من اصدقاء كاترين وكان كاترين تصور الحفلة عبر جهاز موبايل كما ان كثير من الاصدقاء كانوا يصورون الحفلة على هواتفهم المحمولة واثناء الحفلة كانت كاترين تقف مع صديقتها وهي تتحدث معها واثناء حديثهما سالت صديقة كاترين عن انجاز ناسا بوصولها لى المشتري فكان جواب كاترين وبكل طرافة (..ومن قال لك اننا وصلنا الى المشتري فهي كذبة )...وتابعت كاترين حديثها وهي تضحك وثم قامت ورقصت مع صديقتها دون ان تعلم ان احدى صديقاتها كانت تصورها اثناء حديثها مع صديقتها وقامت صاحبة الهاتف المحمول بنشر الفيديو على صفحتها الشخصية على الفيسبوك وقد انتشر ذلك الفيديو بسرعة كبيرة كالنار في الهشيم في امريكا ووصل الى اصدقاء كاترين في ناسا وقد صدموا بذلك الفيديو وتحديدا قول كاترين ان وصولهم الى المشتري هو كذبة وفي قوانين ناسا ان من ينشر خبر عن وكالة الفضاء فهو بجب معاقبته ولكن عقاب كاترين كان قاسيا جدا فهو لم يكن من ناسا بل من قبل المخابرات الامريكية التي علمت بقصة كاترين وقررت قتل كاترين دون معرفة احد بطريقة القتل

حيث خططت المخابرات الامريكية وناسا بطريقة قتل كاترين

فبعد شهرين من تشر الفيديو طلبت ناسا من كانرين تجهيز نفسها لمهمة فضائية في عام ٢٠١٦ وقد سعدت كاترين بذلك الخبر وظنت انها ستسافر الى الفضاء وبالفعل قامت بتحضير نفسها للتدريبات الصعبة والمعقدة التي تجرى لرواد الفضاء قبل تلك المهمة

حيث يتم تدريب رواد الفضاء لعدة سنوات في اماكن خاصة وبمعدات خاصة للقيام بهذه المهمة ومن بين تلك التدريبات وصع رائد الفضاء في غرفة مخصصة شبيهة بعالم الفضاء من حيث نسبة الهواء والغازات وحتى الجاذبية الارضية وهذا التدريب هو اصعب تدريب يجري لرائد الفضاء حيث يوضع في غرفة صغيرة لعدة ساعات لتعودبه على جو الفضاء الخارجي

وفي ١٦حزيران عام ٢٠١٤ لم تكن كاترين ان تدريبها في تلك الغرفة سيكون اخر تدريب لها فبعد دخولها الى غرفة الغازات التي تمسيها ناسا غرفة الفضاء الخارجي جلست كاترين في الغرفة وهي ترتدي لباس الفضاء وتيتعد للتدريبات المعتادة وتحديدا تدريب الغازات ولكن بعد ساعة شعرت كاترين باختناق شديد وطلبت من العاملين في الغرفة اخراجها ولكن العاملين لم يكترثوا لطلبها وتركوها تختنق بشدة لدرجة ان كاترين وقعت على الارض من شدة الاختناق وهي تصرخ دون مجيب الا ان ماتت خنقا وبعد ساعة من وفاتها دخلوا العاملين واخرجوا جثتها واخبروا مدير ناسا بوفاتها ونشرت ناسا خبر وفاة كاترين نتيجة ابتدىيبات في غرفة الفضاء الخارجي

الا ان اخت كاترين وعبر صفحتها نشرت خبر ان كاترين تم قتلها وتصفيتها من قبل ناسا والمخابرات الامريكية وذلك لانها كشفت احدى خفايا ومعلومات ناسا عبر فيديو نشر على الفيسبوك

ولكن اخت كاترين بعد نشرها لهذا الخبر اختفت عن الوجود في امريكا ولا احد يدري اين اخت كاترين

هذا جزء من الخفايا التي تخفيها المخابرات الامريكية في عالمها الفضائي



إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟