"أنا ابنتي".. الشرطة تكشف حقيقة "سيدة المساحيق"

حاولت سيدة خداع الشرطة سعيا لتجنب وقوعها قيد الاعتقال، فانتحلت صفة ابنتها في حيلة لم تجدِ نفعا.

وقالت وسائل إعلام أميركية أن السيدة التي تدعى غارسيا، وهي من ولاية يوتا، كانت في سيارة دون لوحات ومعها مواد مخدرة، حاولت تقمص شخصية ابنتها بكمية كبيرة من مساحيق التجميل.




وعندما سألها ضابط شرطة عن هويتها، قالت إنها لا تمتلك أوراق ثبوتية، وادعت الأم صاحبة الـ38 عاما، أنها من مواليد عام 1998، واسمها مرسيدس، اسم ابنتها.

ووفقا لمحطة "كي يو تي في" المحلية، فإن الضابط أجرى بحثا في سجلاته بالاسم المحدد، لكن النتيجة كانت لفتاة بشكل مختلف.

وبعد انكشاف الحقيقة، عرفت غارسيا أنها فشلت في خداع الشرطة وقدمت هويتها الحقيقية.

وتم القبض على غارسيا بتهمة تقديم معلومات شخصية خاطئة بغرض التخفي، فضلا عن حيازة مخدرات والقيادة دون ترخيص.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟