اغلاق مطعم “عروس دمشق” في الاسكندرية بالشمع الاحمر.. صاحب المطعم: “كيف أتعدى على أهل بيتي؟”

أكد السوري صلاح الطهاوي صاحب مطعم عروس دمشق بالإسكندرية، أنه يكن كل الود والاحترام للشعب المصري، مشيرا إلى أن ما أثير بشأن تعديه بلفظ خادش على سيدة مصرية غير صحيح وعار تماما من الصحة.

وقال في بيان صحفي، إن الفيديو الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص السيدة المسنة بأنها لم تكن موجودة بالأصل أثناء المشكلة لكن تم افتعال هذا الفيديو في وقت آخر لأسباب مغرضة وأن السيدة التي تدعي أنه تلفظ بألفاظ خادشة فإنه لا ينجر إلى حديث مع السيدات بأي ألفاظ خادشة رغم سبها وقذفها له ولبلده.

وأضاف الطهاوي: “إننا من طبائعنا وسلوكنا لا نتحدث إلى السيدات وأن كلمة ( أريد أن أتحدث مع رجل ) هي كلمة رائجة في مجتمعاتنا الشرقية خاصة في بلدنا سوريا لأننا نحترم المرأة ونقدرها ونعلم تماما مكانتها ولا ندرجها ضمن مشاكلنا”.



وأوضح الطهاوي، أن مصر شعبا وحكومة، رحبت بالسوريين منذ بدء أزمتهم في 2011، وكانت خير مضيف لهم، معتبرا أن مصر باتت وستكون دائما بيتهم الأول حتى لو عادوا مرة أخرى إلى سوريا.

ولفت الطهاوي، إلى أنه لم يحدث في يوم من الأيام وأن تعدى بأي لفظ خادش تجاه مصري أو مصرية قائلا: “كيف أتعدى على أهل بيتي؟ كيف أخون إخوتي؟ هل يكون ذلك جزاء من رحبوا بنا وفتحوا أبواب بيوتهم لنا؟”.

ووجه تحيته وتقديره لجموع الشعب المصري على ما قدموه لإخوانهم السوريين والعراقيين والليبيين واليمنيين، وغيرهم من شتى البلدان على حسن ضيافتهم، مؤكدا أن مصر هي قلب العروبة فعلا وليس قولا.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟