تصنيف جديد لأقوى الجامعات العالمية والعربية

نشرت شركة بريطانية مرموقة في مجال التربية، مؤخرا، تصنيفا لأفضل الجامعات العالمية، وسط حضور بارز للمؤسسات الأميركية والغربية في صدارة الترتيب.

وبحسب التصنيف الصادر عن شركة "QS"، فإن معهد ماساشوستس للتقنية  في الولايات المتحدة هو أفضل مؤسسة جامعية في العالم، وتليه جامعة ستانفورد في المرتبة الثانية، وجامعة هارفارد في المركز الثالث، وهذا يعني أن الولايات المتحدة حصدت المراتب الثلاث الأولى.

في غضون ذلك، جاءت جامعة أوكسفورد البريطانية في المركز الرابع، ومعهد كاليفورنيا للتقنية في الرتبة الخامسة، أما المعهد السويسري للتكنولوجيا فحل سادسا.



وعادت المرتبة السابعة لـجامعة كامبردج البريطانية، والمركز الثامن لكلية لندن الجامعية، والمركز التاسع لجامعة "إمبريال كوليدج" البريطانية، والرتبة العاشرة لجامعة شيكاغو الأميركية.

أما على الصعيد العربي؛ فكانت جامعة الملك عبد العزيز في السعودية هي الأولى، وجاءت في المركز الـ186 عالميا، وفي المركز الثاني عربيا، حلت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وهي في المرتبة 200 عالميا، وجاءت الجامعة الأميركية في بيروت في المرتبة الثالثة عربيا، و244 عالميا.

واعتمد التصنيف على بيانات ضخمة خلال تصنيف ألف جامعة عالميا، وشملت الوثائق المستند إليها، 11.8 مليون ورقة بحثية، فضلا عن استجواب 44 ألف من مسؤولي التوظيف، ومدى عثور الخريجين عن عمل، والبحوث التي يجري إعدادها ومدى تأثيرها، إلى جانب الطاقم الذي يدرس في المؤسسات، والامتداد الدولي.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
يرجى كتابة النص الموجود في الصورة، مع مراعاة الأحرف الكبيرة والصغيرة رموز التحقق
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟