بعد اغتصابها من ثلاث اشخاص ... مراهقة هولندية / 17 عام / تنهي حياتها بشكل قانوني بواسطة " الموت الرحيم "

بشكل "قانوني" وفي منزلها تخلصت مراهقة هولندية تبلغ 17 عاما من حياتها بعدما تعرضت للاغتصاب وهي طفلة، وتمت المهمة بمساعدة عيادة لإنهاء الحياة أو فيما يعرف باسم "القتل الرحيم"، معللة ذلك بانها "لا تستطيع الاستمرار في العيش".



توفيت نوا بوثوفن في سرير مستشفى وضع في منزلها بعد منحها "حق الموت الرحيم" في هولندا، وبحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، فإن المرهقة الهولندية شعرت بأن "حياتها لا تطاق" وانها غير قادرة على الاستمرار بعد أن تعرضت للاغتصاب والتحرش الجنسي 3 مرات منفصلة حينما كانت في الحادية عشر من عمرها.

في هولندا، يمكن منح الأطفال ممن لا تتجاوز اعمارهم 12 عاما حق "القتل الرحيم" إذا رغبوا في ذلك، بشرط أن يخلص الطبيب إلى أن معاناة المريض "لا تطاق" ولا توجد لها نهاية واضحة في الأفق.

وبلغ عدد من لجأوا إلى "القتل الرحيم" في هولندا خلال عام 2017 نحو 6585 شخص، ويمثل القتل الرحيم 4.4% من نسبة الوفيات في هولندا.

اعلنت نوا قرارها على وسائل التواصل الاجتماعي قائلة "تحدثت لفترة طويلة حول إمكانية مشاركة ذلك أم لا .. لكني قررت القيام به على أي حال.. سأموت خلال 10 أيام بحد أقصى"، موضحة انها خططت للأمر وأن معاناتها لا تطاق"، وتابعت "بقيت على قيد الحياة.. أتنفس لكنني لم أعد أعيش".

وتعرضت المراهقة الهولندية لحادثتي تحرش واعتداء جنسي في الـ11 والـ12 من عمرها في إحدى الحفلات للأطفال، وفي الـ14 من عمرها تم اغتصابها من قبل رجلين في احد أحياء مدينتها.

جدير بالذكر أن السماح بـ"القتل الرحيم" يشهد جدالا واسعا إذ أنه غير قانوني في بريطانيا، لكنه قانوني في بعض الولايات الأمريكية وكذلك كندا وبلجيكا.




إغلاق
تعليقات الزوار إن التعليقات الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي وفكر إدارة الموقع، بل يتحمل كاتب التعليق مسؤوليتها كاملاً
أضف تعليقك
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
عنوان التعليق  *
نص التعليق  *
رد على تعليق
الاسم  *
البريد الالكتروني
حقل البريد الالكتروني اختياري، وسيتم عرضه تحت التعليق إذا أضفته
نص الرد  *
 
اسـتفتــاء الأرشيف

ماهي اسباب تفشي ظاهرة الطلاق بين الجالية العربية المقيمة في امريكا ؟